صورة من آثار المعركة في رشيدان بين طالبان والقوات الحكومية (الجزيرة)

 

أعادت الشرطة الأفغانية الجمعة السيطرة على إقليم رشيدان الصغير التابع لولاية غزني جنوب غرب العاصمة الأفغانية كابل، بعد أن استولى مسلحو حركة طالبان عليه ليل الخميس.

 

وكان المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أكد أن مسلحي الحركة -التي تسيطر تقريبا على مناطق عديدة بالجنوب- تمكنوا من الاستيلاء على مقر مديرية رشيدان واعتقلوا عددا من مسؤولي الحكومة المحليين بمن فيهم حاكم المديرية وقائد أمنها.

 

وقال قائد شرطة الولاية خان محمد مجاهد "لقد أرسلنا قوات من الشرطة إلى إقليم رشيدان اليوم (الجمعة) واستعدنا السيطرة عليه دون مقاومة أو قتال". وأضاف أن "الحكومة سيطرت على الإقليم الآن".

 

وأشار مجاهد إلى أن المسؤولين ورجال الشرطة المفقودين متواطئون مع طالبان، مؤكدا أن "من ذهب مع طالبان فقد ذهب". وقال إن حاكم إقليم رشيدان غلام شاه له صلات بطالبان وسلم مباني المنطقة لهم مضيفا أنه تم احتجاز قائد شرطة المنطقة بالسجن.

 

تأكيد ونفي
من جانبه أكد ذبيح الله مجاهد أن رفاقه غادروا الإقليم دون قتال "بعد أن استولوا عليه بالقوة وقتلوا تسعة من الشرطة". غير أن حاكم ولاية غزني شير خوستي نفى ذلك.

 

وقال أيضا إنه لا يمكنه تأكيد ما إذا كان هناك قتلى أو جرحى عقب عملية استعادة السيطرة على البلدة التي أمنتها الشرطة الأفغانية مدعومة من قوات التحالف.

 

وهوّن خوست من أي أهمية للحادث الأخير. وقال "لا أعتقد أنهم (طالبان) يزدادون قوة.. ما هم إلا مجموعة من المجرمين.. مجموعة من قطاع الطرق".

 

يذكر أن إقليم رشيدان منطقة صغيرة ونائية على بعد 120 كلم جنوب غرب كابول.

 

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع البولندية إن القوات البولندية في أفغانستان ستتولى قريبا المسؤولية عن الأمن في ولاية غزني. ويوجد نحو 1200 جندي بولندي ضمن قوة المساعدة على إرساء الأمن بأفغانستان التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو).

 

قتلى بأعمال عنف
من جانب آخر قتل ستة من حراس الأمن الأفغان وأصيب آخران شرق البلاد عندما انفجرت قنبلة وضعت على جانب الطريق في شاحنة كانوا يستقلونها، حسب مصادر أمنية.

 

 

 

وأفادت قوات التحالف في وقت سابق بأن جنديا تابعا لها قتل في معارك غرب البلاد، في حين قتل عدد من المسلحين وألقي القبض على 16 منهم وسط البلاد.
 
وفي السياق ذاته، قال الجيش الأميركي إن انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه بجانب قافلة لمهندسين عسكريين بولاية خوست شرقي أفغانستان دون حدوث إصابات أو أضرار.
 
من جانب آخر قال التحالف في بيان إن عددا من المسلحين قتلوا وألقي القبض على 16 الخميس في عملية بإقليم أندار في ولاية غزني. وأضاف أن قواته تعرضت لتهديدات من مسلحين أثناء عملية دهم وردت بإطلاق نار من أسلحة خفيفة وقتلت بعضا منهم.

المصدر : وكالات