روبرتو كالديرولي أثار عرضه لرسم مسيئ احتجاجات بليبيا (الفرنسية-أرشيف)
اتهم وزير الخارجية الإيطالي ليبيا بالتدخل في شؤون بلاده الداخلية بعد تحذير سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي من أن علاقات البلدين ستعاني من "آثار كارثية" إذا أصبح روبرتو كالديرولي -وهو نائب يعرف بتصريحاته المناهضة للإسلام- وزيرا بالحكومة الجديدة.
 
وقال ماسيمو داليما في بيان إن "تشكيل الحكومة الجديدة مسألة داخلية تنص عليها تدابير دستورية محددة".
 
كما انتقد نواب يمينيون ويساريون على حد سواء الموقف الليبي، واحتشدوا لدعم كالديرولي وهو عضو بحزب رابطة الشمال المناهض للهجرة.
 
ومن المتوقع أن يصبح كالديرولي وزير الإصلاحات بحكومة رئيس الوزراء المنتخب سيلفيو برلسكوني، وحزب رابطة الشمال هو حليف صغير في ائتلاف برلسكوني.
 
وكان سيف الإسلام حذر الجمعة من أن تعيين كالديرولي مجددا بالحكومة القادمة ستكون له عواقب كارثية على العلاقات بين البلدين.
 
وفي فبراير/ شباط 2006، حين كان كالديرولي وزيرا للاصلاحات بحكومة برلوسكوني (2001-2006) عرض مباشرة خلال نشرة أنباء بالتلفزيون قميصا طبع عليه رسم كاريكاتيري عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
 
وأدت هذه الحركة الاستفزازية إلى تظاهرات عنيفة أمام القنصلية الإيطالية في  بنغازي، أوقعت 11 قتيلا و69 جريحا.

المصدر : وكالات