زعيم الحزب الحاكم بتايوان وو بوه هسيونغ (يسار) لقي ترحيبا كبيرا في بكين (الفرنسية)

وافقت تايوان اليوم على الدعوة الصينية إلى استئناف الحوار الثنائي المتوقف منذ عشر سنوات بين الجانبين، وذلك عقب اجتماع عقد أمس على مستوى زعيمي الحزبين الحاكمين.
 
وحثت الصين تايوان على استئناف الحوار ضمن جولة محادثات تعقد في بكين من الـ11 إلى الـ14 من الشهر المقبل، وتتناول تسيير رحلات جوية مباشرة وتمكين السياح الصينيين من زيارة تايوان.
 
وبدأ الحوار بين الجانبين عام 1993، لكن بكين قررت تعليقه احتجاجا على زيارة الرئيس التايواني آنذاك للولايات المتحدة، معتبرة إياها خطوة ترمي إلى استقلال الجزيرة.
 
وستتركز المحادثات على تسيير رحلات مباشرة للطيران المستأجر بين الجانبين اعتبارا من يوليو/ تموز المقبل والسماح لما يصل إلى ثلاثة آلاف سائح صيني بزيارة الجزيرة يوميا.
 
ولا توجد رحلات مباشرة منتظمة حاليا سوى بعض رحلات الطيران المستأجرة في العطلات. ويضطر الركاب المتجهون من بكين إلى الصين لتغيير طائراتهم في هونغ كونغ أو ماكاو.
 
بواعث قلق
ويثقل هذا الأمر كاهل المستثمرين التايوانيين الذين ضخوا ما يصل إلى 100 مليار دولار إلى الصين منذ بدء انفراج العلاقات في ثمانينيات القرن الماضي.
 
وتسيطر تايوان بشدة حاليا على عدد السياح الصينيين مستندة إلى بواعث قلق أمنية ومخاوف من تجاوز مدة التأشيرة.
 
ولا يوجد جدول زمني لاستئناف المحادثات السياسية المجمدة منذ 1999، لكن الجانبين تقاربا منذ انتخاب ما ينغ جيو رئيسا لتايوان واستعاد الحزب الوطني بزعامة ما ينغ السلطة من الحزب التقدمي الديمقراطي المؤيد للاستقلال الذي ترفض بكين التعامل معه.
 
يذكر أن رئيس الحزب الوطني بتايوان وو بوه هسيونغ يزور الصين حاليا. واجتمع أمس الأربعاء مع الرئيس الصيني هو جينتاو.

المصدر : وكالات