قتيل وعدد من الجرحى بهجومين انتحاريين في أفغانستان
آخر تحديث: 2008/5/28 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/28 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/24 هـ

قتيل وعدد من الجرحى بهجومين انتحاريين في أفغانستان

جندي أميركي خلال اشتباك مع مسلحي طالبان في غارمسير بولاية هلمند (رويترز-أرشيف)

قتل شخص وأصيب آخرون بجراح في تفجيرين انتحاريين وقعا اليوم في أفغانستان أحدهما استهدف قاعدة للقوات الأميركية.

وقال مسؤول أمني إن أحد الانفجارين استهدف مركبة للشرطة في العسكر جاه عاصمة ولاية هلمند الجنوبي، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة سبعة آخرين بجراح.

 أما الانفجار الثاني فوقع في مدخل لقاعدة للقوات الأجنبية والأفغانية في إقليم خوست جنوب شرقي البلاد حينما أطلق حراس النار على مركبة تقل مفجرين انتحاريين يرتديان الزى العسكري، وتسبب الهجوم في إصابة جنديين بجروح بحسب المسؤولين بالإقليم.

وقد أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد أن أحد أنصار الحركة فجر سيارة جيب معبأة بالمتفجرات خارج القاعدة.

من جهتها أكدت القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي الناتو وقوع "حادث""بالقاعدة ولكنها قالتا إنه من المبكر تحديد ما حدث.

تفاوض

ديس براون دعا باكستان وأفغانستان لأجراء مصالحة مع المسلحين (الأوروبية-أرشيف)
على صعيد متصل دعا وزير الدفاع البريطاني ديس براون لإجراء محادثات سلام بين باكستان وحركة طالبان، حيث تخوض القوات الأفغانية والأجنبية معارك يومية مع مقاتلي الحركة في جنوب وشرق أفغانستان وهما أقرب المناطق للحدود مع باكستان.

وقال براون إن بريطانيا تؤيد أي خطوات من شأنها أن تشجع المسلحين على إلقاء السلاح ووقف العنف مضيفا أن باكستان وأفغانستان بحاجة   
للعمل سويا بشأن المشاكل القائمة على حدودهما التي يسيطر مقاتلو طالبان على جانب كبير منها.

ومضى قائلا للصحفيين في نادي الصحافة الوطني بأستراليا إن المصالحة يجب أن تكون جزءا من أي إستراتيجية رغم أنه من الواضح أن بعض المقاتلين لا يعتزمون إلقاء سلاحهم.

ويتهم المسؤولون الأفغان باكستان بالسماح لطالبان باستخدام الأراضي الباكستانية ملاذا آمنا ومكانا لإعادة التجمع.

المصدر : وكالات