ما تبقى من الحافلة التي انفجرت قرب مقر وزارة الخارجية الإثيوبية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات الأمنية في إثيوبيا اعتقال أشخاص يشتبه في تورطهم في انفجار وقع قرب وزارة الخارجية مشيرة بأصابع الاتهام لإريتريا بالوقوف وراء العملية.

فقد ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في إثيوبيا أن السلطات الأمنية المختصة اعتقلت أشخاصا تحوم الشكوك حول صلاتهم بالانفجار الذي وقع الثلاثاء قرب وزارة الخارجية في أديس أبابا وأسفر عن ستة قتلى بينهم مواطن أميركي وإصابة سبعة آخرين.

ولم تحدد الشرطة الإثيوبية عدد الأشخاص المعتقلين، لكنها اتهمت متمردي الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين وإريتريا بهذا الانفجار الذي وقع في حافلة صغيرة قرب مدخل وزارة الخارجية الإثيوبية.

ونقل عن مسؤولين أمنين قولهم إن "الأدلة التي جمعت تفيد بتورط الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين التي تعتبر –بحسب قول المسؤولين الإثيوبيين- أداة في يد النظام الإريتري.

يشار إلى أن السلطات الإثيوبية كانت أعلنت قبل يومين مقتل عشرين شخصا على الأقل في نزاع بين قبيلتين على الأراضي غربي البلاد تطور إلى اشتباك مسلح بين الطرفين.

وفي هذا الإطار قال قائد الشرطة ديماش هايلو إن الاشتباكات وقعت بين منطقتي بينيشانغول وأوروميا غربي إثيوبيا اللتين عادة ما تكثر فيهما النزاعات المحلية على الأراضي ومناطق الرعي.

يذكر أن اشتباكا مماثلا وقع في أبريل/نيسان الماضي في بلدة وندو-جينيت أسفر عن مقتل 18 شخصا.



المصدر : وكالات