الصراع بين الشيعة والسنة أودى بحياة الكثيرين في باكستان (الفرنسية-أرشيف)
قالت الشرطة الباكستانية إن أربعة من الشيعة لقوا مصرعهم برصاص أطلقه مجهول، في هجوم توقعت الشرطة أن يكون له علاقة بالصراع الطائفي في شمال غرب باكستان.

وقال مسؤول بالشرطة في بلدة دير إسماعيل خان التي وقع فيها الهجوم، إن مسؤولا في الحكومة قتل بينما كان يحاول اعتقال المهاجمين.

وفي سياق التوتر الذي تشهده باكستان تظاهر المئات من عناصر الجماعة الإسلامية في مدينة لاهور منددين بموجة الغلاء التي تجتاح البلاد.

وطالب المتظاهرون برحيل الرئيس برويز مشرف، ودعوا إلى إعادة القضاة المعزولين وعلى رأسهم رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري، كما أحرقوا دمية تمثل مشرف.

وتأتي هذه التطورات في ظل تصاعد الموجات الشعبية والحزبية الداعية إلى رحيل مشرف الذي وصفه زعيم حزب الشعب بالوكالة آصف علي زرداي بأنه يمثل عقبة في طريق الديمقراطية.

المصدر :