المحتجون قالوا إنهم لا يثقون بمعالجة روما لمشكلة النفايات بشكل آمن (الفرنسية)

اشتبكت قوات الشرطة الإيطالية مع محتجين على قرار الحكومة مصادرة موقع لتفريغ القمامة بمدينة نابولي, الذي يهدف إلى إنهاء مشكلة القمامة المزمنة منذ شهور.
 
وقالت الشرطة إنها هاجمت المتظاهرين بعد رشقهم لها بالحجارة خارج مستودع مزمع للقمامة بمنطقة تشيايانو شمالي غرب نابولي, مشيرة إلى أن عشرة أشخاص أصيبوا أثناء الاشتباكات.
 
ويقول المحتجون على مستودعات القمامة التي تقام عادة بالمناطق الفقيرة إنهم لا يثقون في أن يضمن الساسة معالجة النفايات بشكل آمن.
 
وجاءت الاشتباكات بعد تقديم مسؤول حكومي تفاصيل خطة لفتح مستودعات قمامة في نابولي, حيث تكدست القمامة في الشوارع منذ نهاية العام الماضي, عندما أعلن امتلاء كل مستودعات القمامة تقريبا.
 
حسم حكومي
وقد أجاز رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني المرسوم الأربعاء الماضي, في أول اجتماع لمجلس الوزراء منذ تحقيقه الفوز بالانتخابات البرلمانية في أبريل/نيسان الماضي.
 
واجتمع مجلس الوزراء في نابولي بدلا من العاصمة روما, وتعهد برلسكوني بمعاملة قضية القمامة "تماما كما لو كانت حالة طارئة ناجمة عن زلزال أو ثورة بركان".
 
وبموجب القانون الجديد ستعتبر مستودعات القمامة مناطق عسكرية, وستوضع المناطق المصادرة تحت مراقبة الجيش, وبموجبه أيضا يتم توقيع عقوبة السجن لمدد تتراوح من ثلاثة أشهر إلى عام بحق كل من يحاول عرقلة الوصول إلى تلك المواقع.

المصدر : وكالات