الجيش الحكومي انسحب من اتفاق الهدنة مطلع العام الحالي (رويترز-أرشيف)
قالت الحكومة السريلانكية إن 13 من متمردي نمور التاميل لقوا حتفهم في أحدث جولة من المواجهات بين الجانبين شمال البلاد.

وبينما اعترفت وزارة الدفاع بمقتل جندي واحد فقط, اتهم التاميل القوات الحكومية بقتل عشرين مدنيا خلال هجمات على المناطق الشمالية أمس الجمعة.

وقال التاميل إن معظم القتلى سقطوا بتفجير نفذته القوات الحكومية لألغام قرب حافلة تقل مدنيين قرب قاعدة كيلينوتششي التابعة للتاميل, حيث سقط 16 قتيلا. ووصفت جبهة التاميل الهجوم بأنه وحشي وجبان.

في المقابل نفى الجيش الحكومي اتهامات التاميل, واتهم المتمردين بمحاولة تلطيخ صورته.
 
يُذكر أن القوات الحكومية تتحدث حاليا عن مقتل نحو 3834 من عناصر التاميل بمواجهات منذ مطلع العام الحالي الذي شهد انسحاب الحكومة من اتفاق هدنة تم التوقيع عليه في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بوساطة نرويجية. كما تعترف الحكومة بمقتل 295 من جنودها خلال نفس الفترة.

ويصعب بهذا الصدد تأكيد الأرقام المتضاربة التي يعلنها الجانبان عن حجم الخسائر من مصادر مستقلة حيث يمنع الصحفيون والحقوقيون من الاقتراب من مناطق القتال الذي بدأ عام 1972 مع مطالبة أقليات التاميل بوطن مستقل شمال وشرق البلاد التي تحكمها أغلبية سنهالية, في واحد من أطول النزاعات العرقية بآسيا.

المصدر : وكالات