الحركات العنصرية في أوروبا تقوم بمهاجمة الأجانب (الفرنسية-أرشيف)
شجبت الطبقة السياسية الإيطالية هجوما نفذه مسلحون بقضبان حديد على عدد من متاجر يملكها رعايا أجانب في روما، واعتبر السياسيون أن تلك الأعمال تنم عن "تعصب".
 
وقال عمدة روما الجديد جياني أليمانو الذي كان من أنصار الفاشية الجديدة وجعل من الأمن أبرز أولوياته إنه "مهما كانت دوافع هذا الاعتداء فإنه تجب إدانته بحزم". ولكنه أكد أن السبيل الوحيد لمكافحة مثل هذا الوضع هو "مراقبة موجات الهجرة".
 
وندد جون-ليونار توادي أول نائب أسود في البرلمان الإيطالي والمساعد الأمني السابق في بلدية روما (يسار) "بالتفاقم المثير للقلق للممارسات العنصرية والتعصب وكراهية الأجانب".
 
وكان 20 شخصا مقنعين ومسلحين بقضبان حديد وهريّ عاثوا بعد ظهر السبت في محلات تجارية ومركز اتصال في حي بينييتو، يملكها مواطنون بنغال وهنود وسبوا أصحاب هذه المحلات ودعوهم إلى "العودة إلى بلدانهم".
 
وقال شاهد عيان للصحفيين إن أحد المعتدين كان يحمل صليبا معقوفا (نازيا).
 
يشار إلى أن مجموعات عنصرية في كل المدن الأوروبية تقوم من حين إلى آخر بمهاجمة الأجانب.

المصدر : الفرنسية