نتائج الانتخابات حسمت التوجه نحو حزب الرئيس الموالي للغرب (الفرنسية)

أكدت النتائج شبه النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت الأربعاء في جورجيا فوز الحزب الذي يتزعمه الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بأغلبية الثلثين في وقت استمرت فيه المعارضة بالقول إن الانتخابات مزورة.

وبعد فرز معظم الأصوات، قالت اللجنة المركزية للانتخابات إن حزب الحركة القومية الموحدة الحاكم الذي ينتمي إليه ساكاشفيلي الموالي للغرب حصل على أغلبية تبلغ حوالي 120 من مقاعد البرلمان الـ150. وهذا سيعطي الحزب قبضة أقوى في البرلمان الجديد.

ويتشكل البرلمان من 150 مقعدا نصف مقاعده توزع على الفائزين بنظام الأغلبية، والنصف الآخر يوزع حسب نظام القائمة النسبية.

وحصل حزب الحركة القومية الموحدة على 71 مقعدا من 75 مقعدا بنظام الأكثرية بينما حصل على 60% من الـ75 مقعدا المتبقية.

وجاء تحالف المعارضة الذي يضم تسعة أحزاب في المركز الثاني بنسبة 17.7% من نظام القائمة النسبية.

كما حصل حزب المسيحيين الديمقراطيين وحزب العمال على 8.42% و7% على التوالي، وباجتيازهما نسبة الـ5% المطلوبة فقد ضمن الحزبان دخول البرلمان.

زعيم المعارضة ليفان غاتشيتشيلادزه قال إنها ستقاطع جلسات البرلمان (الفرنسية)
مقاطعة البرلمان
ولكن أكبر ائتلاف معارض أعلن اليوم أنه سيقاطع البرلمان الجديد احتجاجا على الانتخابات التي يقول إنه جرى تزويرها لصالح حزب الرئيس.

وقال أبرز زعيم في تكتل المعارضة ليفان غاتشيتشيلادزه في مؤتمر صحفي "الائتلاف المعارض يرفض العمل في البرلمان الجديد وسيظل مع أنصاره، نناشدكم وندعوكم أن تنضموا لاحتجاجنا يوم 26 مايو، يوم استقلال جورجيا".

وقال ديفد غامكريلادزه من حزب الحقوق الجديدة، أحد الأحزاب التسعة في الائتلاف "هذه الانتخابات لا تعكس خيار الشعب ولا إرادته. إننا لا نعترف بهذه النتائج".

يأتي ذلك بينما تمر جورجيا بمرحلة حرجة في علاقتها مع روسيا التي أثار غضبها مساعي تبليسي للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، كما زاد من حدة التوتر الخلاف بشأن منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللتين انفصلتا عن جورجيا، وتعتبران موسكو مصدر الحماية الرئيسي لهما.

المصدر : وكالات