جهود البحث عن ناجين تتواصل رغم تضاؤل الفرص في العثور عليهم (الفرنسية)

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب مقاطعة سيشوان الصينية إلى أكثر من 51 ألفا، ووجهت السلطات نداء للتبرع بالخيم لإيواء ملايين الناجين الذين شردهم.

وقال المتحدث باسم الحكومة جيو ويمين إن عدد قتلى الزلزال وصل إلى 51151، موضحا أن العدد قفز بمعدل يقارب عشرة آلاف.

يشار إلى أن السلطات الصينية كانت قد توقعت قبل أيام أن عدد قتلى الزلزال الذي وصف بأنه الأقوى في ثلاثة عقود إلى خمسين ألفا.

وأكد ويمين في مؤتمر صحفي أن 29328 لا زالوا في عداد المفقودين، وأن نحو ثلاثمائة ألفا أصيبوا بجراح جراء الزلزال الذي ضرب المقاطعة في 12مايو/أيار الجاري.

وأدى الزلزال إلى تدمير 80% من المنازل في المدن والقرى الواقعة في مركزه، مما دفع الحكومة على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية كين غانغ إلى توجيه نداء إلى العالم للتبرع بـ 3.3 ملايين خيمة، بعد أن أكد أن أربعمائة ألف خيمة قد وصلت بالفعل.

في هذه الأثناء واصلت فرق الإغاثة عملها في منطقة بيتشوان حيث قامت برش المبيدات لمنع انتشار الأوبئة، بينما تقدم الناجون من القرى المجاورة لتلقي أدوية من مراكز أعدتها الحكومة.

مخاوف من تأثير موسم الأمطار الوشيك على جهود الإغاثة (رويترز)
وتسببت المجاري المغلقة والانزلاقات الأرضية مع قرب موسم الأمطار الوشيك بمخاوف من مصاعب إضافية يمكن أن تصيب جهود الإنقاذ، حسبما أفاد مصدر حكومي.

وأدت الهزة التي بلغت قوتها 7,8درجات على مقياس ريختر وتوابعها إلى تكون 34 بحيرة توصف بأنها موانع مائية، مع استمرار الأنقاض في احتجاز مياه الأنهار.

مخاطر البحيرات
وقال نائب وزير الموارد يون سياسو إن المخاطر الناجمة عن تلك البحيرات كبيرة، مضيفا أن مستوى المياه في بعضها عال ومستمر في التصاعد مما يتطلب إجلاء السكان المقيمين في المنطقة.

وأضاف نائب الوزير أن موسم الأمطار يبدأ في شهر يونيو/حزيران في تلك المنطقة، مما يوجد صعوبات إضافية أمام فرق الإنقاذ جراء الانزلاقات الأرضية.

يشار إلى أن فرق الإنقاذ تواصل بحثها عن ناجين بين الأنقاض التي خلفها الزلزال رغم تضاؤل الفرص في العثور على أي منهم.

منظمة الصحة العالمية قالت إنها أرسلت معونات طبية لـ130ألفا (الفرنسية)
المساعدات
بموازاة ذلك أفادت منظمة الصحة العالمية أنها أرسلت خبراء ومعونات طبية إلى الصين وسط مخاوف من انتشار الأوبئة بعد مرور أكثر من أسبوع على الزلزال.

وقال بيان للمنظمة إن المعونات الطبية من شأنها المساعدة في علاج نحو 130 ألف شخص، وإن بعضها مخصص للمساعدة في تأمين مياه شرب نقية ومعدات للنظافة من شأنها الحيلولة دون انتشار الأوبئة.

في هذه الأثناء وجه وزير التجارة الصيني تشن ديمين شكره للشركات الأجنبية على المساعدات التي قدمتها، نافيا بذلك معلومات راجت على مواقع الإنترنت بأن تلك الشركات لم تفعل الكثير.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي إن بلاده تلقت دعما قويا من الشركات الأجنبية ووكلائها، موضحا أنها تبرعت بـ 1.95 بليون يوان، أي ما يوازي 281مليون دولار.

المصدر : وكالات