صربيا تستدعي سفيرها بالتشيك بعد اعترافها باستقلال كوسوفو
آخر تحديث: 2008/5/23 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/23 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/19 هـ

صربيا تستدعي سفيرها بالتشيك بعد اعترافها باستقلال كوسوفو

براغ اعتبرت أن استقلال كوسوفو
سيعزز الاستقرار في المنطقة (الجزيرة نت)
أسامة عباس-براغ
 
أعلنت وزارة الخارجية الصربية اليوم أنها استدعت سفيرها من العاصمة التشيكية براغ على خلفية إعلان الأخيرة أمس اعترافها الرسمي بـكوسوفو بعد مضي نحو ثلاثة أشهر على استقلالها لتلحق بنحو أربعين دولة أخرى اعترفت بهذا الاستقلال.
 
فمنذ إعلان كوسوفو استقلالها عن صربيا بتاريخ 17 فبراير/شباط اعترف بها رسمياً نحو أربعين دولة بما فيها الولايات المتحدة الأميركية و27 عضواً من أعضاء الاتحاد الأوروبي الأكثر نفوذاً، إلا أن صربيا وروسيا لا تزالان تعارضان هذا الاستقلال.
 
وقد أعلنت وزارة خارجية صربيا في بيان لها اليوم أن وزير الخارجية فوك جيريميتش، وعملاً بخطة العمل التي تبنتها الحكومة في وقت سابق من العام الحالي، أمر باستدعاء السفير الصربي فلاديمير فيريس من جمهورية التشيك إلى بلغراد فوراً، كما أنها قدمت احتجاجاً إلى الحكومة التشيكية.
 
وقد اعترفت الحكومة التشيكية رسمياً أمس باستقلال كوسوفو كدولة ذات سيادة وأقرت إقامة علاقات دبلوماسية معها بشكل كامل.
 
وبعد صدور القرار صرحت الناطقة باسم وزارة الخارجية التشيكية زوزانا أوبلاتالوفا للجزيرة نت بأن سياسة براغ هذه استندت إلى قناعة تامة بأن من شأن الاعتراف باستقلال كوسوفو أن يعزز الاستقرار في منطقة البلقان.
 
وقالت أوبلاتالوفا إن وزير الخارجية التشيكي كاريل شفارزنبرغ سيرسل كتاباً رسمياً للحكومة الكوسوفية يتضمن الاعتراف الرسمي بها، كما سيتم تحويل مكتب الارتباط التشيكي الحالي في العاصمة الكوسوفية بريشتينا إلى مقر لسفارة براغ.
 
وقد جاء إعلان الاستقلال بعد جدل بين الحكومة المؤيدة للاعتراف بالاستقلال والمعارضة التي ترى فيه تشجيعاً للحركات الانفصالية الأخرى في أوروبا، وتعقيداً في علاقات التشيك بصربيا.
 
يشار إلى أن كوسوفو كانت حتى ما قبل إعلان استقلالها إقليماً يتبع نظريا لصربيا، لكنه يخضع منذ عام 1999 لإدارة تابعة للأمم المتحدة.
المصدر : الجزيرة + وكالات