ساكاشفيلي يفوز بالاستطلاعات والمعارضة تتحدث عن تزوير
آخر تحديث: 2008/5/22 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/22 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/18 هـ

ساكاشفيلي يفوز بالاستطلاعات والمعارضة تتحدث عن تزوير

نتائج الانتخابات الرسمية ستعلن اليوم الخميس (الفرنسية)

أقفلت صناديق الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التي جرت الأربعاء في جورجيا دون الإعلان رسميا حتى الآن عن أي نتائج لهذه الانتخابات التي ستقرر مصير توجه الجمهورية السوفياتية السابقة نحو الغرب أو روسيا.

وفيما أظهرت استطلاعات مستقلة لآراء الناخبين لدى خروجهم من مكاتب الاقتراع حصول حزب "الحركة الوطنية الموحدة" بزعامة الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي على أكثر من 63% من الأصوات، مقابل حصول أقرب المنافسين وهو حزب "المعارضة الموحدة" على ما بين 14-16% من الأصوات.

وإذا أثبتت النتائج الرسمية التي يفترض أن تظهر اليوم الخميس هذه الأرقام فإن حزب ساكاشفيلي سيحصل على أكثر من نصف مقاعد البرلمان التي يبلغ عددها 150 مقعدا.

كما حصل حزبان صغيران أحدهما هو الحركة الديمقراطية المسيحية بزعامة مقدم البرامج التليفزيونية جورجي تارجاماتز على 8-9% من الأصوات، والآخر هو حزب العمل الذي حصل على 5-6% من الأصوات.

الرئيس ساكاشفيلي متهم من قبل المعارضة بتزوير الانتخابات (الفرنسية)
اتهامات بالتزوير
ولكن المعارضة بزعامة ليفان غاتشيتشيلادزه -الذي لم يحالفه الحظ في الانتخابات الرئاسية في يناير/كانون الثاني الماضي أمام سكاشفيلي- قالت إنها كسبت الانتخابات، وقال ديفد جامكريليدزي أحد مرشحي تحالف المعارضة إن حزب ساكاشفيلي خسر الانتخابات متهما إياه بتزويرها.

ودعت المعارضة أنصارها إلى حشد 100 ألف متظاهر مساء الأربعاء في شوارع العاصمة تبليسي متهمة ساكاشفيلي "بفعل كل شيء لتزوير الانتخابات".

وكانت وزيرة الخارجية السابقة سالومي زورابشفيلي مرشحة تحالف المعارضة وعدت بمظاهرات "إذا ما زورت الانتخابات كما حصل بعد الانتخابات الرئاسية" في يناير/ كانون الثاني الماضي، حسب ما تقول.

وكان رئيس الدولة الموالي للغرب والمؤيد للانضمام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) دعا الثلاثاء إلى "الوحدة" وإجراء انتخابات "نموذجية"، متهما روسيا بأنها تريد الاستفادة من أي مظاهرات عنيفة محتملة "لإضعاف" جورجيا.

وقال "إن عدونا يريد أن تتحول الانتخابات إلى فوضى ومواجهة داخلية"، مضيفا أن "هذه الانتخابات يجب أن تكون نموذجية".

ويسعى الحزب الحاكم للتقارب مع الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة حيث اعتبر ماثيو بريزا نائب وزيرة الخارجية الأميركية أنه "إذا جرت هذه الانتخابات بشكل حر وعادل فنعتقد أن جورجيا" ستحصل على "دعم كل المجموعة الأوروبية الأطلسية".

أما الأحزاب المنافسة فتميل إلى تحسين علاقتها مع جارتها روسيا، لكنها تسعى أيضا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.



المصدر : الجزيرة + وكالات