قبول وتوزيع المساعدات الغذائية زاد من التوتر بين ميانمار ودول غربية (الفرنسية-أرشيف)

دعا مجلس الحكم العسكري في ميانمار ممثلين عن 29 دولة لزيارة مناطق دلتا إيراوادي (جنوب غرب) المنكوبة بسبب الإعصار نرجس اعتبارا من بعد غد الأربعاء، وفقا لما ذكرته صحيفة يوميوري اليابانية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رسمي في ميانمار أن المجلس وجه دعوة لدول صديقة مثل الهند والصين وكذلك دول تنتقد النظام في ميانمار مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وأن الدعوة وجهت لوزراء أو ممثلين حكوميين أجانب رفيعي المستوى.

وكانت السلطات في ميانمار قد سمحت لفريق من الدبلوماسيين المعتمدين لديها وممثلين عن الأمم المتحدة، بالقيام بجولة في منطقة دلتا إيراوادي الأكثر تضررا من الإعصار والتي ما زالت مغلقة أمام الصحفيين الأجانب.

بان كي مون
وتتزامن دعوة مجلس الحكم العسكري في ميانمار، مع وصول الأمين العام للأمم المتحدة هناك لمناقشة موضوع المساعدات التي تتهم المنظمة الأممية وعدد من الدول الغربية حكومة يانغون بعرقلة توزيعها على منكوبي الإعصار.

وحسب ميشيل مونتاس المتحدثة باسم المسؤول الأممي فإن بان كي مون قد يصل إلى يانغون الأربعاء أو الخميس.

وكان مسؤول المساعدات الأممي جون هولمز قد وصل أمس ميانمار في زيارة تستمر ثلاثة أيام يلتقي خلالها مسؤولي مجلس الحكم العسكري لمناقشة فتح الأبواب للمساعدات المقدمة للمنكوبين وتسريع توزيعها، والسماح للمنظمات المعنية بالمساهمة في العملية.

تحذيرات وانتقادات دولية
وقد حذرت منظمات إغاثة دولية من احتمال وفاة آلاف الأطفال في ميانمار الأسبوعين المقبلين بسبب عدم وصول المساعدات المقدمة لإغاثة منكوبي الإعصار الذي ضرب البلاد في الثاني من مايو/ أيار الجاري، وخلف نحو 133 ألف قتيل وأكثر من مليوني مشرد.

منظمات دولية أبدت تخوفها على مصير الأطفال جراء الإعصار (الفرنسية)
وتتواصل الضغوط الدولية على يانغون للسماح بإدخال مزيد من المساعدات لإنقاذ المشردين، حيث أعلن برنامج الغذاء العالمي أن المساعدات وصلت فقط لنحو ثلث المنكوبين.

وفي هذا الصدد عبر رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن غضبه واصفا الوضع بهذا البلد بأنه غير إنساني، كما انتقد ما وصفها بـ "الاستجابة البليدة" للمساعدات من جانب حكومة ميانمار.

وكان تقرير للأمم المتحدة صدر السبت قد اتهم سلطات ميانمار بعرقلة وصول المساعدات, وأشار إلى ضعف التجهيزات القائمة خاصة فيما يتعلق بأجهزة الاتصالات.

وأشار التقرير إلى وصول خمسمائة ألف متطوع للمشاركة في عمليات الإنقاذ, لكنه قال إن حكومة ميانمار تصر على التوزيع بنفسها.

المصدر : وكالات