إدوارد كنيدي  (الفرنسية-أرشيف)
نقل السيناتور الديمقراطي البارز إدوارد كنيدي وشقيق الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي بشكل عاجل إلى المستشفى إثر تعرضه لنوبة تشنج على ما يبدو وفق ما ذكرته وسائل الإعلام الأميركية.
 
وقد وضع كينيدي (76 عاما) تحت الملاحظة وأجريت له فحوص لتحديد حالته الصحية خلال اليومين القادمين.
 
وقال مكتب السيناتور الأميركي إنه ينال قسطا من الراحة وتجرى له فحوص طبية في مستشفى في بوسطن لتحديد سبب النوبة بعد إصابته بوعكة صحية مفاجئة صباح السبت.
 
ولم تتسرب أي معلومات واضحة عن حالته الصحية، لكن بعض وسائل  الإعلام الأميركية ومنها بوسطن غلوب تحدث عن أزمة قلبية، فيما تحدثت وسائل الإعلام في مرحلة أولى عن "عوارض أزمة قلبية".
 
وكان السيناتور موجودا في مقر عائلة كنيدي في كاب كود (شمال ماساتشوستس) وقد نقل إلى مستشفى قريب فترة وجيزة، ثم نقل بمروحية إلى  مستشفى في بوسطن.
 
ويعتبر كنيدي من أبرز قياديي الحزب الديمقراطي في الكونغرس، وقد انتخب في مجلس الشيوخ عام 1962 وهو يحل في المرتبة الثانية من حيث طول خدمته في هذا المجلس بعد السناتور روبرت بيرد من فيرجينيا الغربية.
 
كما يعتبر كنيدي من كبار منتقدي الرئيس الأميركي جورج بوش والداعمين للمترشح الديمقراطي السناتور باراك أوباما.
 
يشار إلى أن شقيق إدوارد كنيدي الرئيس الأميركي الأسبق جون كنيدي اغتيل في 22 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1963. كما اغتيل أخوه الأخر روبرت كنيدي في الخامس من يونيو/حزيران 1968 أثناء حملته الرئاسية.

المصدر : وكالات