الشرطة قالت إن الاشتباك وقع بعد مهاجمة إحدى دورياتها (رويترز-أرشيف)
قال الجيش الهندي إن ستة مسلحين على الأقل قتلوا في اشتباك مع قوات الأمن في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشمير.

وأفاد المتحدث باسم الجيش آنيل كومار ماثور إن المسلحين قضوا في عملية مشتركة للجيش والشرطة والقوات شبه النظامية في قرية لورغام ترال في منطقة بولاواما الواقعة على بعد 40 كلم جنوب سرينغار عاصمة الولاية.

وأوضحت الشرطة أن المسلحين هاجموا دورية لقوة شرطة الاحتياطي المركزي، ما أدى إلى اشتباك بالأسلحة لم يسفر عن إصابات أو أضرار في صفوف عناصرها.

وذكرت أنها استولت على بعض الأسلحة والذخيرة من بينها قنابل يدوية وأجهزة لاسلكي وهواتف نقالة، في حين ما زالت تواصل تعقب ثلاثة مسلحين آخرين اختبؤوا في مناطق الغابات.

وحول منفذي الهجوم، أوردت وسائل إعلام محلية أن المهاجمين ينتمون لجماعة جيش محمد الذي تحمله الحكومة الهندية عادة مسؤولية التفجيرات والهجمات في الإقليم، وقالت إن من بين القتلى اثنين من كبار قياداتها، في حين يحمل الأربعة الآخرون الجنسية الباكستانية.

وتنحى الحكومة الهندية أيضا باللائمة على جارتها باكستان لإذكاء التمرد في كشمير حيث خاضت الدولتان حربين منذ الاستقلال عام 1974، وتدعي كل منهما أحقيتها في السيطرة على الإقليم.

وبحسب تقديرات حكومية، قضى أكثر من 42 ألفا في كشمير منذ اندلاع هذا القتال، بينهم 13 ألفا من المدنيين، في حين تقول منظمات حقوقية إن العدد بلغ 68 ألفا.

المصدر : وكالات