القوى الصربية المناهضة للغرب تتجه لتشكيل حكومة جديدة
آخر تحديث: 2008/5/16 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/16 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/12 هـ

القوى الصربية المناهضة للغرب تتجه لتشكيل حكومة جديدة

كوستونيتشا يسعى لإعادة القوميين للسلطة بعد غياب دام نحو ثماني سنوات (رويترز-أرشيف)

أعلن قوميون واشتراكيون من حزب الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش أنهم يقتربون من تشكيل حكومة ائتلافية تهمش المكاسب التي حصدها الموالون لأوروبا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وقالت القيادية القومية البارزة جوردانا بوب لازيتش إن القوى المناهضة للغرب اتفقت على تشكيل حكومة جديدة، وعلى الاجتماع اليوم الجمعة لصياغة تفاصيل الاتفاق المحتمل.

ومن شأن هذه الاتفاق بين الحزب القومي والتحالف الشعبي بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته فويسلاف كوستونيتشا والاشتراكيين أن يمهد الطريق لعودة القوميين للسلطة منذ الإطاحة بميلوسوفيتش عام 2000.
 
تصريحات تاديتش
وفي المقابل دعا زعيم الحزب الديمقراطي الرئيس بوريس تاديتش الاشتراكيين للانضمام لحكومته، وقال في بيان إن المواطنين الصرب صوتوا لصالح صربيا قوية ومستقرة، مع أجندة صريحة مؤيدة للاتحاد الأوروبي وليس لصالح حكومة انعزالية.
 
واتهم تاديتش كوستونيتشا بالتلاعب وتغيير الإرادة الانتخابية للشعب للبقاء في السلطة، مشددا على أنه سيدافع عن هذه الإرادة بكل السبل المتاحة، وعدم السماح لكوستونيتشا بمعاقبة صربيا بسبب النتائج المخيبة التي حققها حزبه في الانتخابات.
 
ولم يتضح بعد ما الذي  بوسع تاديتش عمله لمنع ائتلاف الأغلبية الذي يقوده القوميون من تولي السلطة.
 
ويريد القوميون وقف اندماج صربيا مع الاتحاد الأوروبي، لأن أكثر من نصف دول الاتحاد اعترفت باستقلال كوسوفو، ويقولون إنهم اتفقوا مع الاشتراكيين على القبول بهذا الاندماج في حال بقاء كوسوفو جزءا من صربيا.
 
ويلقى مسعى الرئيس تاديش للانضمام للاتحاد الأوروبي دعما من الحزب الليبرالي ونواب من العرقية المجرية.
 
وقال الليبراليون اليوم إنه إذا شكل القوميون الحكومة الجديدة، فإن المعسكر الموالي للغرب سيشكل بالمقابل حكومة ظل.
المصدر : أسوشيتد برس
كلمات مفتاحية:

التعليقات