الوزير الجورجي لم يذكر متى جرى اتصال كوشنر بلافروف  (الفرنسية)

اعتبر وزير بحكومة جورجيا أن تدخل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر لدى نظيره الروسي سيرغي لافروف حال دون "اندلاع حرب" في إقليم أبخازيا الانفصالي المدعوم من روسيا.
 
وقال وزير الاندماج الجورجي تيمور ياكوباشفيلي "مؤخرا، وبينما كان الوضع على أشده من التوتر والتصعيد اتصل كوشنر بنظيره الروسي لافروف، ونتيجة لهذا الاتصال ليست هناك حرب اليوم" في إقليم أبخازيا الانفصالي.
 
ولم يوضح ياكوباشفيلي العائد من رحلة إلى أوروبا متى جرى هذا الاتصال، ولكن سبق له في السادس من مايو/أيار في بروكسل أن اتهم روسيا بدفع جورجيا إلى الحرب في أبخازيا معربا عن "قلق بلاده الكبير" من تفاقم الأوضاع.
 
وفي الثامن من مايو/أيار أعلن الرئيس الجورجي المقرب من الغرب ميخائيل ساكاشفيلي أن بلاده "قريبة من الحرب" مع روسيا بسبب أبخازيا وأن خطر
اندلاع  نزاع لا يزال قائما.
 
توتر كبير
وشهدت العلاقات بين تبليسي وموسكو توترا كبيرا حول أبخازيا، الإقليم الانفصالي الموالي لموسكو والواقع في شمال غرب جورجيا والذي عززت فيه روسيا انتشارها العسكري ورفعت عدد جنودها إلى 2500 جندي.
 
كما اتهمت جورجيا روسيا بإسقاط إحدى طائراتها الاستطلاعية في 20 أبريل/نيسان بينما كانت تحلق فوق أبخازيا.
 
وقال الوزير المكلف بشؤون اندماج إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية الانفصالييْن "إذا كنا نعيش اليوم في سلام ولم يحصل شيء فالفضل يعود إليه (كوشنر)".
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش عبر عن "قلقه" من هذا التوتر وذلك في محادثة هاتفية أجراها الاثنين مع الرئيس الروسي الجديد ديمتري ميدفيديف.
 

كما شدد وفد وزاري أوروبي يضم خمسة وزراء خارجية في الاتحاد الأوروبي الاثنين في تبليسي -بينهم وزير خارجية سلوفينيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي- على دعم وحدة الأراضي الجورجية.

المصدر : الفرنسية