تبليسي تتهم موسكو بالسعي لضم أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت موسكو دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) بزعزعة الاستقرار بالقوقاز عبر تقديم مساعدة عسكرية إلى جورجيا وطالبت الحلف بعدم تسليحها لتفادي نزاع عسكري سببه إقليما أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية الانفصاليان.
 
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان الخميس إن القادة العسكريين والسياسيين بالدول الأعضاء بالحلف الأطلسي ودول أخرى ينتهجون سياسة تهدف إلى تقديم مساعدة عسكرية إلى تبليسي بهدف زيادة القدرة العسكرية للقوات المسلحة الجورجية. 
 
وأضاف البيان أنه "في وقت تعلن فيه تبليسي إمكانية معالجة مشكلتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا بالقوة، فإن تعزيز قدرة القوات المسلحة الجورجية يقود إلى زعزعة استقرار الوضع العسكري والسياسي بمنطقة القوقاز".
 
واعتبرت الوزارة الروسية أن الولايات المتحدة وتركيا وبلغاريا وجمهورية تشيكيا، هي الدول الأكثر نشاطا على صعيد تقديم مساعدة عسكرية إلى جورجيا.
 
وذكرت أيضا أن أوكرانيا برئاسة فيكتور يوتشنكو الموالي للغرب تقدم أيضا أسلحة إلى جورجيا، فيما يتطور التعاون العسكري والتقني بين تبليسي وتل أبيب.
 
ونشرت الدفاع الروسية قائمة بالمعدات العسكرية التي سلمت أو ستسلم من جانب دول مختلفة إلى جورجيا خلال الأعوام المقبلة.
 
ووفقا لهذه القائمة فإن الولايات المتحدة سلمت القوات المسلحة الجورجية عشر مروحيات من طراز "يو إتش، وإن إتش" و230 آلية و101 محطة إرسال إذاعي وأجهزة تنصت.
 
وأوضحت الوزارة أن واشنطن شاركت أيضا في تدريب أكثر من ثمانية آلاف جندي جورجي، وتنوي تسليم تبليسي 15 مروحية من طراز "إس 70 إيه بلاك هوك" بحلول العام 2011.
 
مخاوف
وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، دعا رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال يوري بالويفسكي دول الحلف إلى اتخاذ تدابير للحيلولة دون تسليم هذه المنطقة أي أسلحة.

رئيس الأركان الروسي (يمين) يرجح التصعيد(الفرنسية-أرشيف)

 
ورجح ذلك المسؤول الروسي -عقب اجتماعه مع نظرائه باللجنة العسكرية للدول الـ26 الأعضاء بالناتو- اندلاع نزاع في جورجيا.
 
وأكد بالويفسكي أن السبيل الوحيد هو وقف تسليح جورجيا، منبها إلى خطورة فقدان السيطرة على الوضع إذا لم يتم وضع ذلك في الحسبان.

وقال مسؤول بالحلف إن بالويفسكي أثار قضية المساعدة العسكرية لجورجيا أمام قادة الأركان الذين اجتمعوا معه في إطار مجلس الناتو وروسيا، مضيفا أن رئيس الأركان الروسي أشار إلى دولة تسلم طائرات من دون طيار في إشارة إلى إسرائيل غير العضو بالأطلسي.
 
لكن مسؤولا آخر بالناتو ذكر أنه "حتى لو كان بعض أعضاء الحلف يزودون جورجيا مساعدات، فإن الحلف في ذاته ليس معنيا بالأمر ولا تعليق لديه على هذا الموضوع".
 
المعروف أن جورجيا تعتزم الانضمام إلى الأطلسي، الأمر الذي يثير قلق موسكو. كما تتهم تبليسي موسكو بالسعى إلى ضم منطقتي أبخازيا وأوسيتيا  الجنوبية.

المصدر : وكالات