كلينتون تتعهد بعدم الانسحاب (الفرنسية)
حققت المترشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون فوزا وصف بغير المهم في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية بولاية فرجينيا الغربية على حساب منافسها في الحزب باراك أوباما.
 
وأوضحت تقارير إعلامية أن كلينتون فازت "بفارق حاسم" في انتخابات الولاية التي سيمثلها 28 مندوبا في مؤتمر الحزب الديمقراطي في دانفر بعد ثلاثة أشهر.
 
غير أن هذا الفوز لن يتيح لهيلاري ردم الفارق الذي يفصلها عن أوباما لجهة عدد المندوبين.
 
وقالت كلينتون أمام حشد من مؤيديها الذين احتفلوا بفوزها "أنا أكثر تصميما من أي وقت مضى على مواصلة هذه الحملة إلى أن تتاح للجميع فرصة لسماع أصواتهم.. هذا السباق لم ينته بعد".
 
وأكدت عزمها على الفوز بترشيح الحزب لها لقيادته في الانتخابات الرئاسية العامة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
وتواجه كلينتون دعوات متزايدة للانسحاب من السباق والمساعدة في توحيد الحزب الديمقراطي خلف أوباما في الانتخابات العامة أمام المرشح الجمهوري السيناتور جون ماكين.
 
ويتفوق أوباما على كلينتون في عدد أصوات الناخبين وعدد مندوبي الولايات الذين سيحضرون المؤتمر العام للحزب الذي سيختار المرشح الديمقراطي وفي عدد المندوبين الكبار الذين لهم الحرية في مساندة أي مرشح.
 
وبحسب الموقع الإلكتروني المتخصص المستقل "ريل كلير بوليتيكس" فإن أوباما فاز بـ1872 مندوبا مقابل 1698 لكلينتون.
 
ويتعين الحصول على أصوات 2025 مندوبا لنيل تزكية الحزب الديمقراطي  للانتخابات الرئاسية.

المصدر : وكالات