رجال أمن في الشطر الخاضع للهند من كشمير (رويترز-أرشيف)

اتهم الجيش الهندي باكستان بخرق اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الجانبين بإطلاقها النار عبر خط الهدنة الفاصل الذي يقسم إقليم كشمير بين البلدين، الأمر الذي نفته إسلام آباد.
 
وقال المتحدث باسم الجيش المقدم أي.كي ماثور "الليلة الماضية تعرض الجيش الهندي لإطلاق نار غير مبرر في قطاع كوبوارا ولم ترد قواتنا عليه ولم يصب أحد"، مضيفا أن "هذا انتهاك لوقف إطلاق النار من قبل الجيش الباكستاني".
 
لكن جيش باكستان نفى وقوع هذه الحادثة وقال المتحدث باسمه اللواء أطهر عباس إن "هذا غير صحيح.. نحن ندحضه، وأخبرنا الهند على مستوى رفيع بأنه لم تكن هناك مثل هذه الحادثة".
 
وقال عباس إن قائد الجيش الباكستاني في المنطقة يقوم أيضا باتصالات مع نظيره الهندي لإبلاغه بأنه لم تقع أي انتهاكات لوقف إطلاق النار من قبل القوات الباكستانية.
 
توترات سابقة
وتأتي هذه التطورات بعد أيام من حادثة وقعت يوم الجمعة الماضي عندما قالت نيودلهي إن جنودها تعرضوا لإطلاق نار كثيف عبر الحدود عند محاولتهم منع مجموعة من المسلحين التسلل إلى الجزء الخاضع لسيطرتها من كشمير، في أسوأ حادث حدودي خلال العام الجاري.
 
ومما أذكى التوترات مقتل ثمانية أشخاص عندما اشتبك الجنود الهنود مع مسلحين في قرية بالشطر الهندي من الإقليم الواقع في جبال الهمالايا خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، في واحدة من أسوأ حوادث العنف التي شهدها الإقليم خلال العام الجاري.
 
يذكر أن الهند وباكستان توصلتا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار على طول خط الهدنة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 في إطار جهود السلام بين الدولتين المتنافستين والمسلحتين نوويا، ومنذ ذلك التاريخ كانت الانتهاكات نادرة.

المصدر : رويترز