شافيز يتهم كولومبيا بالسعي لشن حرب على فنزويلا
آخر تحديث: 2008/5/12 الساعة 05:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/12 الساعة 05:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/8 هـ

شافيز يتهم كولومبيا بالسعي لشن حرب على فنزويلا

هوغو شافيز يهاجم نظيره الكولومبي مجددا (رويترز-أرشيف)
اتهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الحكومة  الكولومبية بالسعي لشن حرب، وتبرير تدخل الولايات المتحدة في فنزويلا.
 
وجدد هذا الاتهام توتر إقليمي أعقب هجوما عسكريا كولومبيا استهدف قائد بارزا للقوات المسلحة الثورية الكولومبية داخل الأراضي الإكوادورية في مارس/ آذار الماضي، وأدى حينها لنشوب أسوأ أزمة دبلوماسية شهدتها المنطقة منذ عقد منذرا باندلاع حرب بعد حشود عسكرية على جانبي الحدود.
  
وحذر شافيز في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي (ألو بريزدنتي) الأحد "القارة والشعب الفنزويلي والقوات المسلحة من نيات الحكومة الكولومبية بالسعي لشن حرب لتبرير تدخل الولايات المتحدة في فنزويلا".
 
وقال الرجل إن "هذا الأمر مخطط له، وسيحصل انطلاقا من ولايتي زوليا وتاشيرا (غرب  فنزويلا) وستكون حربا تضطلع بها المنظمات شبه العسكرية بدور التسلل وجمع  المعلومات".
 
وهاجم الرئيس الفنزويلي نظيره الكولومبي ألفارو أوريبي واتهمه بالتآمر مع الرئيس الأميركي جورج بوش، كما وصف شافيز أوريبي بأنه شخص كاذب ومخادع وغير مسؤول "ولا اعرف كيف يمكن أن يكون رئيسا لبلد".
 
واعتبر شافيز الرئيس الكولومبي زعيما لما وصفها "حكومة المخدرات" ووصفه بالخطر جدا، واتهمه بأنه "صديق بابلو أسكوبار غافيريا" وهو زعيم منظمة لتهريب المخدرات قتلته القوات الخاصة الكولومبية عام 1993.
 
ونفى الرئيس الفنزويلي اتهامات نقلتها صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية يوم الجمعة الماضي بعلاقته بالقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وأنه عرض عليها التسليح والتدريب، وذلك عقب الكشف عن معلومات بهذا الخصوص من الحاسوب الشخصي للقيادي البارز في فارك الذي قتل بعملية كولومبية خاصة قبل نحو شهرين.
 
اتهامات المعارضة
عربة عسكرية فنزويلية قرب بلدة حدودية مع كولومبيا (رويترز-أرشيف)
وفي وقت سابق من يوم أمس الأحد، اتهم شافيز خلال احتفال المعارضة الفنزويلية بالسعي إلى الانفصال في بعض الولايات الغربية بالبلاد لاتصالها بمصالح أجنبية.
 
وقال الرئيس رافعا يده أمام قادة الجيش "إننا نقسم بالدفاع عن وحدة الوطن". وأضاف "إذا ما جاء أحد لتقسيم فنزويلا، فسيكون ذلك ذريعة لاندلاع حرب.. لدينا وطن واحد حر ويتمتع  بالسيادة".
 
وكان شافيز أكد الأسبوع الماضي أن المعارضة تريد الفوز بالانتخابات الإقليمية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بخمس ولايات غرب  البلاد (زوليا وميريدا وأبور وباريناس وتاشيرا) حتى تقيم فيها حكما ذاتيا، على غرار ما تريد أن تفعل في بوليفيا سلطات إقليم سانتا كروز.
المصدر : وكالات