قوات أميركية شاركت في العمليات الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

قالت قوات التحالف بأفغانستان إن "العديد" من عناصر حركة طالبان قتلوا في مواجهات متفرقة, بينما أعترف تنظيم القاعدة في بيان بمقتل أحد أعضائه البارزين خلال المعارك.

وقال تنظيم القاعدة في بيان نشر على الإنترنت إن سليمان العتيبي -وهو أحد القادة السابقين لجناح القاعدة في العراق- قتل في اشتباكات مع من أسماهم البيان بعباد الصليب "بعد معركة حامية الوطيس بولاية بكتيا".

ولم يحدد البيان وقت المواجهات الأخيرة, مشيرا إلى أن عضوا آخر في القاعدة هو أبو دجانة القحطاني قتل في المعركة أيضا.

في هذه الأثناء قال مسؤولون أفغانيون إنه ليس لديهم معلومات, لكن الحكومة قالت في وقت سابق في بيان إن خمسة عناصر مسلحين قتلوا أمس في بكيتا خلال عملية شاركت فيها قوات أفغانية وقوات تقودها الولايات المتحدة.

من جهة ثانية قال بيان للتحالف إن قوات مشتركة من الجيش الأفغاني والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قتل العديد من المسلحين أثناء هجمات منفصلة في خوست شرقي البلاد.

كما أشار البيان إلى اعتقال ثمانية مسلحين بينهم قائد المجموعة التي بادرت قوات التحالف في خوست بالهجوم. وأشار البيان أيضا إلى مواجهات في هلمند تركزت في منطقة موسى قلعة, حيث قال إن أربعة مسلحين قتلوا.


إضراب السجناء
على صعيد آخر قال مسؤولون في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان ومنظمات غير حكومية إن نحو ثلاثمائة معتقل يعتقد بانتمائهم لحركة طالبان أضربوا عن الطعام منذ أسبوع مطالبين بمحاكمة عادلة.

وأعلن نائب من الولاية أن السجناء الذين اعتقل معظمهم للاشتباه في انتمائهم إلى طالبان، توقفوا عن تناول الطعام في الرابع من مايو/أيار احتجاجا على الطريقة التي تدير بها السلطات محاكمتهم.

وقال رئيس مجلس ولاية قندهار أحمد والي كرزاي إن عشرين من المعتقلين "خاطوا شفاههم". ولم يؤكد مصدر مستقل أن بعض المساجين أقدموا على خياطة شفاههم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن كرزاي -وهو الشقيق الأصفر للرئيس الأفغاني حامد كرزاي- أن المعتقلين يشتكون من أن محاكماتهم لم تكن عادلة ويطلبون أن تدرس لجنة مستقلة أوضاعهم. وأضاف أن المساجين يؤكدون أن السلطات تمارس التعذيب لحملهم على اعترافات بالتورط.

وقالت الوكالة أيضا إن مئات من الشرطة من وحدات مكافحة الشغب يطوقون السجن المحصن, حيث تجمعت نحو مائتي امرأة من أقارب المعتقلين.

المصدر : وكالات