هيلاري كلينتون تتمسك بأمل الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي (الفرنسية-أرشيف) 

أفادت نتائج أخيرة لاستطلاعات رأي في الولايات المتحدة أن هيلاري كلينتون تتمتع بفرص كبيرة للفوز بسهولة في نصف الانتخابات التمهيدية الأخيرة للحزب الديمقراطي لنيل الترشيح لخوض الانتخابات الرئاسية.

وفي هذا الصدد أفاد استطلاع للرأي لمعهد مجموعة الأبحاث الأميركية أن كلينتون نالت 66% من نوايا الأصوات مقابل 23% فقط حصل عليها باراك أوباما في ولاية فيرجينيا الغربية الصغيرة الريفية (شرق) حيث تنظم انتخابات يوم الثلاثاء.

كما يتوقع أن تكون كلينتون في 20 مايو/أيار الأوفر حظا أيضا في ولاية جنوبية أخرى هي كنتاكي (وسط الشرق) حيث أظهر استطلاع لمعهد راسموسن في الخامس من مايو أيار تقدمها بفارق 25 نقطة.

وأشار استطلاع لمعهد سرفي يو إس أي، إلى تقدمها على أوباما بحصولها على 62% من الأصوات مقابل 28%.

في المقابل، وفي أريغون الولاية التقدمية في شمال غرب الولايات المتحدة أظهر استطلاع لمعهد راسموسن أن أوباما يتقدم بنسبة 51% مقابل 39%, بينما أشار استطلاع آخر في نهاية الشهر الماضي إلى تقدمه بنسبة 50% مقابل 44% لكلينتون.

يشار إلى أن آخر الانتخابات التمهيدية ستجرى في الثالث من يونيو/حزيران المقبل, بينما تتزايد صعوبة التكهن بنتيجتها.

أوباما قلص تقدم كلينتون من حيث عدد المندوبين الكبار (الأوروبية-أرشيف)
من جهة ثانية استطاع أوباما تقليص تقدم كلينتون من حيث عدد المندوبين الكبار إلى صوت واحد فقط.

وأوضحت شبكة سي إن إن الإخبارية على موقعها الإلكتروني اليوم أن أوباما قلص تقدم كلينتون عليه في عدد المندوبين الكبار بعدما تمكن من نيل دعم أربعة من قادة الحزب الديمقراطي في اليومين الأخيرين.

وأشارت الشبكة إلى أنه بالرغم من أن كلينتون حصلت على تأييد اثنين من المندوبين الكبار الجدد إلا أن واحدا من المندوبين الكبار الذين أيدوها سابقا أعلن أنه سيتحول لدعم أوباما.

وذكرت الشبكة أيضا وفقا لتقديراتها أنه نتيجة ذلك فإن عدد المندوبين الكبار الذين يؤيدون كلينتون صار 273 مقابل 272 لأوباما.

يشار إلى أنه يمكن للمندوبين الكبار في الحزب الديمقراطي وعددهم نحو ثمانمائة، أن يصوتوا لصالح المرشح الذي يروه مناسبا، وهم يتألفون من مسؤولي الحزب في الولايات وأعضاءه في الكونغرس.

المصدر : وكالات