ميانمار تتعهد بالتعاون في تلقي المساعدات لمنكوبي الإعصار
آخر تحديث: 2008/5/11 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/11 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/7 هـ

ميانمار تتعهد بالتعاون في تلقي المساعدات لمنكوبي الإعصار

 مشردو الإعصار في ميانمار ينتظرون المساعدات (الفرنسية)

تعهدت ميانمار بالتعاون مع الأمم المتحدة لاستقبال المساعدات الإنسانية لإغاثة منكوبي إعصار نرجس، لكنها تجاهلت مناشدات تأجيل الاستفتاء على الدستور وبدأت في إجرائه اليوم.
 
وأعلن سفير ميانمار لدى الأمم المتحدة كياو تينت سوي أن بلاده تنوي التعاون مع المجموعة الدولية وستقبل المساعدة من أي جهة أتت لمواجهة عواقب الإعصار. 
 
وقال السفير خلال اجتماع للدول الأعضاء لدى توجيه الأمم المتحدة نداء لجمع أموال من أجل ميانمار الجمعة إن سفينتين و11 طائرة محملة بالمعدات والمواد الغذائية وصلت حتى الآن إلى بلاده بعد أسبوع على وقوع الإعصار.
 
وقال "نحتاج بصورة عاجلة إلى تجهيزات طبية ومواد غذائية وألبسة ومولدات كهربائية وخيم ومساعدة مالية"، كما أعرب عن شكر بلاده لجميع من قدم المساعدة في الكارثة.
 
ووجهت الأمم المتحدة الجمعة نداء للدول المانحة لجمع 187 مليون دولار لمساعدة ميانمار لمدة ستة أشهر على مواجهة الآثار المدمرة للإعصار.
 
وكان الأمين العام الأممي بان كي مون قد حث السلطات في ميانمار مجددا على السماح بدخول المساعدة الدولية لمنكوبي الإعصار، محذرا من أن عدم التحرك يمكن أن يكون كارثة على أرواح الناجين.
  
أما فرنسا فأعلنت على لسان وزير خارجيتها برنار كوشنر السبت أنها لن تقدم مساعدات مباشرة إلى المجلس العسكري الحاكم "حتى إذا أعلن قبوله بهذه المساعدات"، وقال "سنرى بقنواتنا الخاصة، ومن الأفضل أن نقوم بإلقاء المواد الغذائية من الجو".
 
 المجلس العسكري الحاكم يتجاهل مناشدات التأجيل ويجري الإستفتاء على الدستور
(الفرنسية)
استفتاء

في غضون ذلك بدأ المجلس العسكري الحاكم في ميانمار اليوم إجراء استفتاء على الدستور يستهدف تعزيز سيطرته السياسية على الحكم رغم الدعوات الدولية لتأجيل التصويت في أعقاب الإعصار الذي ضرب البلاد وخلف عشرات الآلاف من الضحايا.
 
وهذه هي المرة الأولى التي يدعى فيها مواطنو ميانمار إلى التصويت منذ الانتخابات النيابية في مايو/ أيار 1990 التي فازت فيها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة المعارضة أونغ سان سو تشي.

ويقول المجلس العسكري الحاكم إن الموافقة على الدستور الجديد ستفتح الطريق لانتخابات متعددة الأحزاب عام 2010 وانتقال السلطة تدريجيا إلى المدنيين، لكن معارضين يعتبرون أن الدستور يرسخ هيمنة الجيش الذي يتولى السلطة منذ 1962.

ورغم أن المجلس العسكري قرر تأجيل التصويت إلى 24 مايو/ أيار الحالي في 47 منطقة كانت الأكثر تأثرا بالإعصار من بينها أجزاء كبيرة من العاصمة يانغون، فإن المجلس رفض الدعوات الدولية لتأجيل الاستفتاء المثير للجدل والتركيز على توفير مواد الإغاثة الضرورية للناجين من الإعصار.
المصدر : وكالات