أولمرت: إسرائيل لن تتسامح مع تملك إيران القنبلة النووية
آخر تحديث: 2008/5/10 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/10 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/6 هـ

أولمرت: إسرائيل لن تتسامح مع تملك إيران القنبلة النووية

أولمرت: البرنامج العسكري الإيراني لم يتوقف أبدا (الفرنسية-أرشيف)
جدد رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت التأكيد بأن تل أبيب لن "تتسامح" مع إيران إذا ملكت الأخيرة القنبلة النووية.
 
وقال في لقاء مع واشنطن بوست ينشر هذا الأحد "نعم إسرائيل لن تسمح بسلاح نووي في أيدي أناس قالوا صراحة وبوضوح وعلنا إنهم يريدون أن يزيلوا إسرائيل من الخارطة".
 
وأعرب أولمرت عن أمله في نجاح جهود الدول الست الساعية لإقناع طهران بوقف برنامجها النووي مقابل حزمة حوافز, لكنه اعترض على تقييم استخباري أميركي خلص العام الماضي إلى أن إيران أوقفت برنامجها النووي عام 2003.
 
وأوضح رئيس الحكومة الإسرائيلية أنه "بناء على المعلومات التي بحوزتنا, البرنامج العسكري ما زال مستمرا ولم يوقف أبدا".
 
وأعادت الدول الست في اجتماع بلندن قبل أيام طرح حوافز عرضت لأول مرة عام 2006, دون الكشف عن تفاصيلها.
 
غير أن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر وصف العرض بأنه "سخي للغاية" داعيا سلطات طهران إلى دراسته قبل رفضه, في تعليق على تصريحات إيرانية جاء فيها أن الأخيرة لن تدرس أية حوافز تنتهك حقها في امتلاك التكنولوجيا النووية.
 
إيران وأميركا اللاتينية
من جهة أخرى صرح وزير دفاع البرازيل نيلسون جوبيم بأن بلاده لا ترى كيف تمثل إيران خطرا في منطقة أميركا اللاتينية؟
 
وكان مسؤول أميركي كبير قال الأربعاء إن إيران تنسج لنفسها تحالفات بالمنطقة لمواجهة نفوذ واشنطن التقليدي بما يهدد أمن بلاده, ودعا دول أميركا اللاتينية إلى احترام العقوبات المفروضة أمميا على طهران بسبب برنامجها النووي.
 
وذكر الوزير البرازيلي "هذا شيء جديد بالنسبة إلي، المعلومات التي بحوزتي ليس فيها ما يؤشر إلى هذا الشيء".
 
ويبدو أن الولايات المتحدة قلقة تحديدا من تنامي العلاقات الإيرانية بحكومات يسارية مثل فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا وبوليفيا.
 
وطالما تحدثت الإدارة الأميركية عن نشاط مجموعات تسميها إرهابية كحزب الله في أوساط الجالية العربية بالبرازيل خاصة في منطقة حدودية تلتقي فيها البرازيل والأرجنتين وباراغواي.
 
غير أن البرازيل قالت إنها لا تملك أية مؤشرات على وجود خلايا إرهابية بهذه المنطقة.
المصدر : وكالات