واشنطن قلقة من التوتر بالقوقاز والناتو يتهم موسكو بتصعيده
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ

واشنطن قلقة من التوتر بالقوقاز والناتو يتهم موسكو بتصعيده

 

أبدت الولايات المتحدة قلقها من إعلان روسيا تعزيز قواتها العسكرية في إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية المنشقين عن جورجيا، فيما اتهم حلف شمال الأطلسي (الناتو) موسكو بزيادة حدة التوتر في منطقة القوقاز.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو إن واشنطن قلقة من المعلومات التي ترد من المنطقة، مشيرا إلى أن الرئيس جورج بوش اطلع على التطورات الأخيرة المتعلقة بالأزمة المتصاعدة بين موسكو وتبليسي.

وقبل ذلك اعتبر حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن زيادة القوات الروسية في منطقة أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية تشكل انتهاكا لوحدة وسلامة أراضي جورجيا.

وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباتوراي في مؤتمر صحفي في بروكسل إن "الخطوات التي أقدمت عليها (روسيا) وخطابها فيما يتعلق باللجوء إلى القوة، زادت من حدة التوتر في المنطقة"، مضيفا أن هناك إجماعا بين الحلفاء على دعم وحدة أراضي جورجيا وعدم الاعتراف أو دعم الخطوات التي تنتهك هذه السيادة.

وذكر المتحدث أن الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر طلب من روسيا "التراجع"، لاسيما في ما يتعلق بإعلانها في 16 أبريل/نيسان تعزيز علاقاتها مع أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، ردا على اعتراف الغرب باستقلال كوسوفو.

وانتقدت جورجيا بشدة القرار الروسي واعتبرته عملا استفزازيا وغير مسؤول، واتهمت موسكو بالتحضير لعمل عسكري واسع.

وكانت روسيا قد قالت إنها سترسل قوات إضافية إلى أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية للتصدي لما سمته خطط جورجيا لشن هجوم على الإقليمين.

وتأتي التوترات بين موسكو وتبيليسي في وقت تحاول فيه واشنطن إقامة تعاون إستراتيجي مع موسكو بعد أشهر من التوترات الثنائية على خلفية مشروع الدرع الأميركي المضاد للصواريخ في أوروبا الشرقية.



المصدر : وكالات