مظاهرات في تركيا والفلبين في يوم العمال العالمي
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ

مظاهرات في تركيا والفلبين في يوم العمال العالمي

مظاهرة العمال في مانيلا طالبت باستقالة الرئيسة أرويو (الأوروبية)

شهدت أنحاء متفرقة من العالم مظاهرات ومسيرات بمناسبة اليوم العالمي للعمال الذي يوافق الأول من مايو/أيار من أبرزها مظاهرة في مدينة إسطنبول التركية فرقتها الشرطة بالقوة بعد منعها مسيرة كانت قد دعت لها نقابات العمال في هذه المناسبة.

فقد استخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه الخميس لتفريق مئات المتظاهرين في مدينة إسطنبول قبل قرار الحكومة إلغاء مسيرة كانت نقابات العمال التركية أعلنت عزمها على تنظيمها في ساحة "تقسيم" التي شهدت قبل سنوات أحداثا دامية بهذه المناسبة.

وقام عناصر الشرطة بفض المظاهرة التي تجمعت أمام مقر اتحاد العمال بالقوة، ما دفع عددا من المشاركين للجوء إلى مقر محطة تلفزيون (سي إن إن) التركية.

وأسفر ذلك عن إصابة بعض العمال فيما اعتقل عدد آخر في الحادث الذي وصفته نقابات العمال التركية بـ"اعتداء الشرطة على أنصارها".

وكانت مدينة إسطنبول ومنذ ساعات الصباح الأولى تحت طوق أمني وسط إغلاق كامل لساحة تقسيم متزامنا مع إلغاء رحلات العبارات البحرية التي تجوب مضيق البوسفور وإغلاق محطات المترو والمدارس في المنطقة المحيطة بالساحة.

وذكرت مصادر إعلامية أن السلطات الأمنية التركية استنفرت ثلاثين ألفا من عناصر الشرطة لفرض قرار الحكومة بمنع التجمعات والمظاهرات في ساحة تقسيم الواقعة في الجزء الأوروبي من مدينة إسطنبول.

وبررت الحكومة قرارها بوجود معلومات بشأن من وصفتهم "متشددين" يسعون لإثارة القلاقل الأمنية أثناء احتفالات التقابات بعيد العمال العالمي الذي يوافق اليوم الخميس.

الألاف شاركوا في مسيرة العمال بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا (رويترز)
وفي هذا الإطار نقلت مصادر إعلامية عن الشرطة التركية نبأ اعتقال أحد الأشخاص أمس الأربعاء وبحوزته 17 زجاجة مولوتوف الحارقة بالقرب من ساحة تقسيم.

وكانت هذه الأخيرة شهدت العام الفائت اعتقال سبعمائة شخص وسط مصادمات بين الشرطة ومتظاهرين ينتمون إلى تيارات يسارية اجتمعت لإحياء ذكرى رفاقهم الذين سقطوا في احتفالات عيد العمال عام 1977.

ففي ذلك العام قتل عشرات الأشخاص أثناء تجمع لناشطين يساريين في ساحة تقسيم احتفالا بعيد العمال العالمي عندما فتح مسلحون –يعتقد بأنهم من تيارات يمينية مدعومة من الاستخبارات التركية- النار على المشاركين.

وتطورت الأحداث لاحقا لتصل إلى مستوى الانفلات الأمني والمصادمات بين الجانبين في الشوارع لتدخل تركيا معها حالة من عدم الاستقرار حسمها الجيش بانقلابه الشهير عام 1980.

رفع الأجور
 كذلك تظاهر آلاف الاشخاص في مانيلا  للمطالبة بزيادة في الأجور بينما يؤدي التضخم في الفلبين إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، فيما نشرت الشرطة قرابة ثلاثة آلاف عنصر في شوارع المدينة تحسبا لوقوع أعمال عنف.

ووجه قائد شرطة العاصمة الفلبينية تحذيرا للمتظاهرين من أنه لن يسمح لهم بالاقتراب من القصر الرئاسي في حال لم يلتزم المنظمون بالقواعد السلمية المعروفة.

من مسيرة العمال في بانكوك (الأوروبية)

وتحسبا لاحتمال وقوع مصادمات أو أعمال عنف، نشرت القوى الأمنية الفلبينية وحدات مسلحة على طول الطريق المؤدية للعاصمة مانيلا في حين وضعت قوات أمنية أخرى في حالة تأهب بالقرب من المرافق الحكومية الحساسة.

من جهته ندد ريناتو رييس الأمين العام للمنظمة اليسارية (بايان) بسياسات الحكومة التي دفعت العمال في كافة أنحاء البلاد إلى حالة من اليأس وخيبة الأمل والشعور بالغضب.

في حين طالبت حركة الأول من مايو/أيار باستقالة الرئيسة غلوريا أرويو واتهمتها بعدم اتخاذ الإجراءات المناسبة للحد من ارتفاع أسعار الأرز، وإعطاء الأولوية لزيادة الأجور والقيام بإصلاحات اقتصادية لتجاوز حالة التضخم التي تمر بها البلاد.



كذلك شهدات تايلند والصين وإندونيسيا وعدد من الدول الآسيوية مسيرات بهذه المناسبة ردد خلالها المشاركون هتافات تطالب برفع الأجور واحترام حقوق العمال.

المصدر : وكالات