الاتفاق لم يحدد الوضع القانوني للقوات الأميركية ولا سلطاتها (الفرنسية-أرشيف)
 
كشفت مسودة اتفاق بين الإدارة الأميركية والحكومة العراقية -حصلت الجزيرة على نسخة منها- عن فترة بقاء غير محددة للقوات الأميركية في العراق.
 
ويفترض أن يحل الاتفاق الإستراتيجي المصنف تحت بند "سري وحساس" محل التفويض الحالي للأمم المتحدة الذي ينتهي بنهاية العام الجاري.
 
وتنظم الوثيقة التي تحمل تاريخ 7 مارس/ آذار الماضي علاقة تعاون وصداقة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والعراق.
 
ولا يحدد الاتفاق الوضع القانوني للقوات الأميركية ولا سلطاتها حيال العراقيين.
 
وحسب نصوص الوثيقة فإن "العراق يطلب من الولايات المتحدة انطلاقا من رغبته في الحفاظ على سيادته وتعزيز أمن مواطنيه، أن تساعده وتتعاون معه بصفة مؤقتة في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار والمساهمة في الحفاظ عليهما في العراق".
 
وتمضي إلى أن "العراق يبادر في سبيل مساندة طلبه بتخويل الولايات المتحدة بصورة مؤقتة سلطة تنفيذ العمليات العسكرية في العراق وسلطة احتجاز الأفراد عندما يكون ذلك ضروريا لدواع أمنية تقتضي ذلك".
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد تحدثا خلال لقائهما في الأردن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 عن إعلان مبادئ هذا الاتفاق وقتها.

المصدر : الجزيرة