ترقب وقلق بزيمبابوي بانتظار قرار القضاء بشأن الانتخابات
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ

ترقب وقلق بزيمبابوي بانتظار قرار القضاء بشأن الانتخابات

الشارع في زيمبابوي يخشى تكرار تجربة الانتخابات الكينية المريرة ببلاده (الفرنسية-أرشيف)

تعيش زيمبابوي حالة من الترقب والقلق في انتظار صدور قرار المحكمة العليا بالعاصمة هراري بشأن ما إذا كان من صلاحية القضاء إصدار أمر بنشر نتائج الانتخابات الرئاسية التي لم تعلن بعد، رغم مرور 10 أيام على إجرائها.

وقال موفد الجزيرة إلى هراري بسام بونني إن حالة من الخوف تسود الشارع الزيمبابوي من أن يكون قرار القضاء اليوم هو الحلقة الأخيرة في المسلسل السلمي لأزمة الانتخابات بالبلاد، ولا يخفون خشيتهم من تكرار تجربة أزمة الانتخابات في كينيا التي جرت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وقتل فيها أكثر من 1500 شخص.

وأضاف أن ما يعزز المخاوف هو الشعور بعدم استقلالية القضاء في زيمبابوي، مشيرا إلى أن المحكمة العليا ما زالت حتى الآن لم تبت في قضية رفعت إليها عام 2003، بشأن الانتخابات التي جرت في ذلك العام.

وأوضح المراسل أن المحكمة عادة تتوخى الحذر في القضايا التي تكون الحكومة طرفا فيها.

وكانت المحكمة قد أجلت أمس وللمرة الثالثة البت في الطلب الذي تقدمت به حركة التغيير الديمقراطي المعارضة إلى اليوم.

وتتهم الحركة الرئيس المنتهية ولايته روبرت موغابي بأنه يسعى لتأخير النتائج لمساعدته في إيجاد مخرج من أكبر أزمة يواجهها في حكمه المستمر منذ 28 عاما.

مورغان تسفانغيراي (الفرنسية-أرشيف)
فوز المعارضة
وسارع مرشح المعارضة مورغان تسفانغيراي لإعلان فوزه في الانتخابات، وذلك خشية أن يخفي التأخر في إعلان النتائج أي تلاعب بها على حد قول المعارضة، مع أن تقديرات الحزب الحاكم ومراقبين مستقلين تشير إلى فوز تسفانغيراي في انتخابات الرئاسة، إلا أنه سيتحتم عليه خوض جولة إعادة لعدم فوزه بالأغلبية المطلقة.

وتنص اللوائح الانتخابية على ضرورة عقد جولة الإعادة بعد ثلاثة أسابيع من إعلان النتائج، ما يعني أنه كلما طال أمد التأخير كان أمام موغابي المزيد من الوقت لإعادة تنظيم صفوفه، الذي اتهم المعارضة بالعمالة للقوة الاستعمارية السابقة التي تسعى كما يقول إلى استعمار البلاد من جديد.

وفي سياق التوتر بين الطرفين رفضت المعارضة طلب الحزب الحاكم إعادة فرز الأصوات في الانتخابات النيابية، ووصفته بأنه غير مشروع ولا يستند إلى أي أساس.

وقال مراقبون إن إستراتيجية موغابي تتضمن تقديم طعون قانونية ضد بعض النتائج البرلمانية، وحشد مليشيا موالية للحكومة قبل جولة إعادة محتملة.

وأدت عودة ظهور قدامى المحاربين إلى الواجهة لزيادة المخاوف من أن يحاول أنصار موغابي ترهيب خصومهم قبل جولة الإعادة.

وفي السياق أفاد موفد الجزيرة في هراري أن أنصارا لموغابي اجتاحوا في الأيام الماضية 30 مزرعة كانت لا تزال في أيدي البيض، منوها إلى أن الاضطراب ما زال سائدا في بعض المناطق، فيما عاد الهدوء لبعضها الآخر.

موغابي اتهم المعارضة بالعمالة (الفرنسية-أرشيف)
دعوة دولية
على صعيد الموقف الدولي حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لجنة الانتخابات في زيمبابوى على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية بسرعة وشفافية ودعا جميع الأقطاب إلى الهدوء وضبط النفس، كما جددت واشنطن أمس دعوتها للإسراع في إصدار هذه النتائج.

وتتخوف المجموعة الدولية في حالة استمرار انتظار النتائج أن يؤدي ذلك إلى تدهور الأوضاع كما حصل في كينيا.

وتواجه حكومة موغابي اتهامات واسعة من الغرب بسرقة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية السابقة، وترى واشنطن أن إبعاد موغابي عن السلطة ضروري لإعادة بناء اقتصاد زيمبابوي المدمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات