شركة دانماركية تقر بتأثير أزمة الرسوم على منتجاتها
آخر تحديث: 2008/4/7 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/7 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/2 هـ

شركة دانماركية تقر بتأثير أزمة الرسوم على منتجاتها

السوق السعودية من أكثر أسواق الشرق الأوسط رفضا لمنتجات آرلا (الفرنسية-أرشيف)

ناصر السهلي-الدانمارك
 
أعلنت سلسة آرلا الدانماركية أن أزمة الرسوم المسيئة جعلت الزبائن يعزفون عن منتجاتها في الشرق الأوسط.
 
وقال مدير مجلس التصدير الدانماركي سفيند رود نيلسن الذي يتابع حالة استهلاك المنتجات الدانماركية عبر السفارات وممثلي الشركة في الشرق الأوسط "بالرغم من عدم وجود دعوات رسمية للمقاطعة يعزف المستهلكون عن شراء المنتجات التي تعرضها المتاجر".
 
وتتخوف شركات السلسلة الدانماركية من امتداد المقاطعة لفترة زمنية طويلة.
وتخشى آرلا مقاطعةً تراها تختلف عن سابقتها في أزمة الرسوم المسيئة الأولى عام 2006 بسبب "عمقها وشعبيتها" واتساعها.
 
ويقول ثياس بروغر من السلسلة الدانماركية إن الأمر قد يمتد "لفترة طويلة قبل أن نستطيع حل الأزمة بسبب تغيير المستهلك العادي عاداته في انتقاء المنتجات وتركه المنتج الدانماركي".
 
يذهب 90% من إنتاج الأجبان البيضاء في آرلا إلى الشرق الأوسط
ويذهب 90% من إنتاج الأجبان البيضاء في آرلا إلى دول الشرق الأوسط.
 
وحسب تقديرات مدير معمل الإنتاج التابع لآرلا في مدينة هوربرو نيلس برون فإن السوق السعودية من أكثر الأسواق التي ترفض منتجات الشركة.
 
ويضيف برون أن المقاطعة الشعبية تصيب معامل الإنتاج في مقتل حين تتوقف "عجلات الإنتاج تماما" في مصانع تعتمد على التصدير إلى الشرق الأوسط والخليج.
 
قلق دبلوماسي
وكان كلاوس هولم رئيس قسم الدبلوماسية العامة في الخارجية الدانماركية -وهو قسم يراقب عن كثب وسائل الإعلام العربية- قد عبر في تصريحات بعيد بث فيلم "فتنة" الهولندي المسيء إلى القرآن عن مخاوف من خلط بين هولندا والدانمارك.
 
وعبر وزير الخارجية الدانماركي بيير ستي موللر عن قلقه من انعكاس هذا الخلط في شكل مقاطعة شعبية متزايدة لبلاده.
 
واجتهدت خارجية الدانمارك في إبراز موقفها من فيلم غييرت فيلدرز وقالت إنها ترفض محتواه، ورفض رئيس الوزراء أندرس فووغ راسمسون مشاهدته وأدان بشكل واضح أسلوب مهاجمة الإسلام بوصفه دينًا. 
المصدر : الجزيرة

التعليقات