التقرير الأميركي تحدث عن تحسن في الأوضاع الأمنية بالعراق (رويترز)

حذر تقرير أميركي من أن أي انسحاب للقوات الأميركية من العراق سيحدث "فوضى عارمة بل وإبادة جماعية".
 
وقال التقرير الصادر عن معهد السلام إن ما وصفه بالتطور السياسي الدائم قد يستغرق ما بين خمس وعشر سنوات من الالتزام الأميركي الكامل غير المشروط للعراق.
 
كما أشار تقرير المعهد -الذي أعده خبراء قدموا المشورة للجنة بارزة بشأن سياسة العراق نظمها الكونغرس في 2006- إن الأمن تحسن في العراق منذ زيادة مستويات القوات الأميركية عام 2007, لكنه نسب كثيرا من الفضل للمسلحين السنة الذين تحولوا ضد مقاتلي القاعدة.
 
وصدر تقرير معهد السلام قبل يومين من إدلاء السفير الأميركي بالعراق ريان كروكر, وقائد القوات الأميركية فيه الجنرال ديفد بتريوس بشهادتهما أمام الكونغرس بشأن الوضع في العراق.
 
وللولايات المتحدة 158 ألف جندي بالعراق حاليا, ومن المتوقع أن يبلغ بتريوس الكونغرس بعدد القوات التي ستتواجد بالعراق على وجه الدقة, عندما يتم الانتهاء من التخفيض في عدد القوات المتوقع في يوليو/ تموز المقبل.
 
يشار إلى أن استطلاعات الرأي العام في الولايات المتحدة تظهر أن سياسة الرئيس الأميركي جورج بوش لا تحظى بشعبية على نحو كبير لدى الشعب الأميركي, بل إن شعبيته وصلت في الآونة الأخيرة إلى أدنى مستوياتها منذ توليه الرئاسة.

المصدر : رويترز