مقابر للمسلمين سبق أن دنست بشعارات للنازية (رويترز-أرشيف)
تعرضت مقابر لمسلمين ضمن أكبر مقبرة عسكرية في فرنسا للتدنيس من قبل مجهولين بعد عام واحد فقط من حادث مماثل في المقبرة ذاتها.

وقال المسؤول عن متحف مقبرة نوتردام دو لوريت العسكرية قرب أراس بشمال فرنسا ديفد بارديو في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "لا أعلم عدد المدافن المدنسة لكنها أكثر من المرة الأخيرة. ولم تتعرض لهذا العمل سوى مدافن المسلمين".

وأضاف المسؤول أن نحو مائة شرطي حضروا إلى المكان صباح الأحد للاطلاع على الوضع، في حين حُظر الوصول إلى الموقع.

وأكد مسؤولون في شمال فرنسا أن عدة مقابر تعرضت لرش بأصباغ في التدنيس الأخير لكنهم لم يقدموا مزيدا من المعلومات.

وقالت وزيرة الداخلية ميشيل أليو ماري في بيان إنه سيتم بذل قصارى الجهد لضبط المخربين وإنزال العقوبة بهم.

كما وصف رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون الهجوم بأنه "عمل مقزز"، وقال إنه سيتم ضبط المسؤولين عنه.

وكان 52 مدفنا في قسم المسلمين من المقبرة قد تعرضت مساء 18 و19 أبريل/نيسان 2007 للتدنيس بكتابات نازية مثل "هاي هتلر" و"حليق الرأس لم يمت" ورسوم للصليب المعقوف.

وأدين في القضية شابان يتراوح عمراهما بين 18 و21 بالسجن لسنتين مع إيقاف التنفيذ كما حكم على قاصر في السادسة عشرة بالسجن سبعة أشهر منها خمسة أشهر مع وقف التنفيذ.

والمقبرة الواقعة في بلدة أبلان سان نازير هي أكبر مقبرة عسكرية في فرنسا. وهي تخلد ذكرى المعارك الدامية التي جرت عام 1915 على واحدة من أكثر الجبهات الغربية سخونة في بداية الحرب العالمية الأولى.

المصدر : وكالات