معارضة زيمبابوي تتهم موغابي بالإعداد لحرب ضد الشعب
آخر تحديث: 2008/4/6 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/6 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/1 هـ

معارضة زيمبابوي تتهم موغابي بالإعداد لحرب ضد الشعب

موغابي يرغب في جولة إعادة يرى خصومه أنها غير ضرورية (رويترز-أرشيف)
 
اتهمت المعارضة في زيمبابوي الرئيس روبرت موغابي بالإعداد لحرب لتغيير نتيجة انتخابات الرئاسة التي أجريت مطلع الأسبوع الماضي.
 
وقال زعيم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي في مؤتمر صحفي إن موغابي يعد لحرب ضد الشعب وينشر قوات تضم محاربين قدامى ومليشيات موالية للحكومة قبل إجراء جولة الإعادة.
 
كما أعلن تسفانغيراي فوزه في الانتخابات الرئاسية، معتبرا أن عقد دورة ثانية ضد موغابي أمر غير ضروري.
 
طلب قضائي
من جهة ثانية قال محامي حزب حركة التغيير المعارضة إن المحكمة العليا أجلت النظر في طلب المعارضة إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، إلى يوم الأحد.
 
وكانت الشرطة قد منعت المحامي من دخول مبنى المحكمة العليا لتقديم الطلب بهدف إجبار السلطات على إعلان النتائج.
 
مورغان تسفانغيراي أعلن فوزه في الانتخابات (الفرنسية)
ويشير نص الشكوى إلى أن "التأخير في إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية غير مبرر، ويثير قلقا لدى حركة التغيير الديمقراطي والأمة جمعاء والمجتمع الدولي".
 
ويضيف أن "تأخير نشر النتائج يفسح المجال أمام التلاعب بعدد الأصوات، مما يثير الشكوك حول صحة ومصداقية النتائج عند نشرها".
 
مجلس الشيوخ
في غضون ذلك أعلنت اللجنة الانتخابية فوز كل من الحزب الحاكم والمعارضة بثلاثين مقعدا في مجلس الشيوخ هي مجموع مقاعده الستين.
 
وقالت اللجنة إن حزب الاتحاد الوطني الأفريقي-الجبهة الوطنية الحاكم فاز بثلاثين مقعدا في المجلس الفخري بالدرجة الأولى، مقابل ثلاثين مقعدا للحركة من أجل التغيير.
 
وذهبت ستة من المقاعد التي فازت بها المعارضة إلى مجموعة منشقة عن الحركة من أجل التغيير.
 
وفي إطار ردود الفعل الدولية قال رئيس جنوب أفريقيا ثامو مبيكي إنه من السابق لأوانه تدخل المجتمع الدولي في أزمة الانتخابات في زيمبابوي.

ودعا مبيكي على هامش مشاركته في مؤتمر دولي يعقد في بريطانيا إلى انتظار ما ستؤول إليه النتائج المرتقبة للانتخابات الرئاسية.
المصدر : وكالات

التعليقات