كشميريون يتهمون الهند بإساءة معاملة معتقليهم
آخر تحديث: 2008/4/6 الساعة 10:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/6 الساعة 10:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/1 هـ

كشميريون يتهمون الهند بإساءة معاملة معتقليهم

الكشميريون يتهمون الهند بانتهاك حقوق الإنسان في مناطقهم (الفرنسية-أرشيف)

أغلقت المتاجر والمدارس السبت في مدينة سرينغار الرئيسية في الشطر الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير احتجاجا على ما وصفه محتجون بـ"المعاملة غير الإنسانية" للمعتقلين الكشميريين في السجون الهندية.

وقال شهود إن أربعة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح عندما أطلقت الشرطة الهندية الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات المحتجين من الكشميريين الذين كانوا يرجمونها بالحجارة في سرينغار، بعدما منعتهم من تنظيم مسيرة يطالبون فيها بإطلاق سراح السجناء.

وأيدت نقابة للمحامين ومجلس الجهاد المتحد -وهو تحالف للمنظمات الكشميرية مقره باكستان- الإضراب الذي دعا إليه الزعيم الكشميري علي شاه جيلاني.

وقال جيلاني في بيان إن "الشباب الكشميري المحتجز في السجون داخل وخارج الولاية يلقى معاملة سيئة أصبحت بسببها حياة عشرات منهم في خطر" وأضاف "إننا نحتج بشدة على المعاملة غير الإنسانية للمعتقلين".

وتنفي السلطات الهندية الاتهامات الموجهة إليها بإساءة معاملة السجناء، مؤكدة أن عدد المعتقلين الكشميريين لديها يبلغ نحو خمسمائة شخص فقط، في حين يقول المحتجون إن العدد يفوق ألفا وأربعمائة.

وفي المقابل اتهمت السلطات من قالت إنهم من المقاتلين الكشميريين بذبح اثنين من رجال الشرطة في منطقة كوبوارا شمال كشمير بعد أن خطفوهما يوم الخميس.

وتواجه القوات الهندية اضطرابا في كشمير منذ نحو عشرين عاما يقول مسؤولون إن أكثر من 43 ألفا قتلوا فيه، وتقول منظمات حقوق الإنسان إنه راح ضحيته نحو ستين ألفا بين قتيل ومفقود.

وقد خف القتال إلى حد ما في هذه المنطقة –المتنازع على سيادتها بين الهند وباكستان- بعد أن بدأت إسلام آباد ونيودلهي محادثات سلام حول الموضوع عام 2004.

المصدر : وكالات

التعليقات