مسؤولون عسكريون اتهموا التاميل بتدبير الانفجار (رويترز)
قتل وزير الطرق العامة السريلانكي جياراج فرناندوبول و11 شخصا آخر على الأقل وأصيب أكثر من تسعين جريحا في انفجار وقع غربي البلاد اليوم، وفق بيان لوزارة الدفاع.

وأوضح مسؤول أمني أن الوزير كان يحضر مناسبة عامة عندما وقع الانفجار في بلدة ويليفيريا الواقعة على بعد 30 كلم من العاصمة كولومبو.

ووجه مسؤولون عسكريون أصابع الاتهام لمتمردي حركة نمور التاميل باغتيال فرناندوبول الذي يعد من أبرز أعضاء الحكومة الذين شاركوا في مفاوضات السلام التي فشلت مع التاميل.

وجاء الانفجار في وقت واصل فيه الجيش الحكومي هجومه لاستعادة المعقل الشمالي للنمور, فيما قالت الحكومة في وقت سابق من الأسبوع الماضي إن نحو ستين متمردا قتلوا خلال اشتباكات على الحدود الشمالية.

وكانت الحكومة قد ألغت في يناير/ كانون الثاني الماضي هدنة تم التوصل إليها عام 2002 متهمة المتمردين باستغلالها لإعادة التجمع والتسلح، وتوعدت بقتالهم عسكريا.

يُذكر بهذا الصدد أن التاميل يقاتلون من أجل وطن مستقل شمال وشرق البلد الذي يشكل السنهاليون فيه نحو 75% من السكان. وقد خلفت تلك الحرب التي بدأت قبل 25 عاما نحو سبعين ألف قتيل.

المصدر : وكالات