ماكين بدا وكأنه يتعامل مع أوباما بوصفه منافسه المقبل في انتخابات الرئاسة (الفرنسية)

هاجم المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية جون ماكين المترشح الديمقراطي باراك أوباما، واتهمه بأنه لا يفقه شيئا في قضايا الأمن القومي.

واعتبر ماكين السيناتور عن ولاية أريزونا في مقابلة مع محطة "أم أس أن بي سي" أن أوباما يفتقر إلى الصراحة حين يتهمه بأنه يريد مواصلة الحرب في العراق لمائة عام، موضحا أنه قال ذلك لكن على غرار ما حصل في ألمانيا واليابان بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

وردا على سؤال للمحطة نفسها، رفض روبرت غيبس المتحدث باسم أوباما اتهامات ماكين، وأشار إلى أن ماكين والمترشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون أصدرا أحكاما خاطئة عند اندلاع حرب العراق.

وقال إن أوباما هو الشخص الوحيد الذي اتخذ قرارا مناسبا عندما دعا إلى عدم خوض حرب العراق خشية خسارة المعركة ضد طالبان والقاعدة في أفغانستان.

من جهة أخرى أعلن فريق حملة أوباما أن الأخير واصل جمع أكثر من مليون دولار يوميا من مناصريه خلال الشهر الماضي، لافتا إلى أن حصيلة هذا الشهر تجاوزت 40 مليون دولار.

وفي المقابل، لم يعلن فريق كلينتون أي أرقام. وكان لمح الأربعاء إلى أن الحصيلة هي أقل مما جمعه أوباما، مما سيدفع كلينتون إلى الاقتصاد في الإنفاق خلال الانتخابات التمهيدية في بنسلفانيا في 22 أبريل/نيسان الجاري.

موقف كارتر
في هذه الأثناء لمح الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى أنه يدعم وصول أوباما إلى البيت الأبيض، رغم أنه لم يعلن ذلك صراحة.

وقال كارتر للصحفيين على هامش زيارة يقوم بها إلى نيجيريا إن أوباما فاز في انتخابات جورجيا، مشيرا إلى أن أبناءه وزوجاتهم وأحفاده في هذه الولاية صوتوا لصالحه.

وأكد أنه بوصفه من كبار المندوبين لن يكشف المرشح الديمقراطي الذي سيصوت له، وقال "سأترك الأمر لكم لكي تخمنوا ذلك".

المصدر : وكالات