البرنامج النووي الإيراني يثير قلقا متزايدا لدى الغرب (الفرنسية-أرشيف)

نقلت وكالتا رويترز وأسوشيتد برس عن مصادر دبلوماسية أن إيران بدأت تركيب أجهزة طرد مركزي متقدمة في منشآتها الرئيسية لتخصيب اليورانيوم.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين لم تسمهم قالت إنهم مطلعون على معلومات استخباراتية، أن إيران أدخلت أكثر من 300 جهاز طرد مركزي في وحدتين منفصلتين بعضها نسخ محسنة وبعضها من النماذج السابقة, وذلك "بعد فترة توقف عدة شهور من أجل عملية التركيب في منشأة التخصيب الرئيسية". ووصفت المصادر عملية التشغيل بأنها تمهيدية.

وقال أحد هؤلاء الدبلوماسيين "نسبة الجديد إلى القديم من أجهزة الطرد المركزي في الدفعة الجديدة لم تتضح بعد". وأضاف أن "إيران تعتزم فيما يبدو الإنتاج إلى أقصى حد بالأجهزة المتقدمة من خلال التخلص من سابقاتها تدريجيا".

وفي المقابل قال سفير إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لرويترز إنه لا علم له بتطور جديد في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم التي تحيطها مدافع مضادة للطائرات تحسبا لقصف أميركي.
من جهتها رفضت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي يوجد مفتشون تابعون لها في نطنز التعليق.

وكان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قد أعلن قبل نحو عام قدرة بلاده على تخصيب اليورانيوم بمستوى صناعي.
 
لكن محللين نوويين قالوا في ذاك الحين إن طهران عليها أن تثبت أنها قادرة على تشغيل أجهزة الطرد المركزي بأعداد كبيرة وبسرعة مثلى ودون توقف لفترات طويلة كأساس لإنتاج كميات قابلة للاستعمال من اليورانيوم المخصب.

يذكر أيضا أن تقريرا للمخابرات الأميركية صدر في ديسمبر/كانون الأول الماضي ذكر أن إيران ستكتسب قدرة كامنة لإنتاج رؤوس حربية ذرية ما بين عامي 2010 و2015 "بمجرد توسيع البرنامج تدريجيا فحسب والتمكن من إتقان التكنولوجيا".

المصدر : وكالات