أحمدي نجاد: تخصيب اليورانيوم غير قابل للتفاوض
آخر تحديث: 2008/4/5 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/5 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/30 هـ

أحمدي نجاد: تخصيب اليورانيوم غير قابل للتفاوض

نجاد يؤكد أن لا سبب يدعو إيران للتخلي عن برنامجها النووي (الفرنسية-أرشيف) 

جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد التأكيد أن تخصيب بلاده لليورانيوم "غير قابل للتفاوض" مع المجتمع الدولي، مشددا على أن إيران أصبحت حاليا "دولة نووية".
 
وقال نجاد في تصريح لوكالة الأنباء اليابانية (كيودو) إن "إيران دولة نووية ولا سبب لديها للتخلي عن هذه التقنية، وإذا كان لا بد من شروط مسبقة فعلينا نحن أن نضع الشروط المسبقة".
 
واستبعد الرئيس الإيراني استئناف المفاوضات مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، قائلا "نواصل بحث المسألة النووية في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
 
وتتهم الولايات المتحدة والدول الغربية إيران بالسعي لإنتاج أسلحة نووية، الأمر الذي تنفيه طهران مؤكدة أن برنامجها النووي ذو أهداف سلمية.
 
حوافز متنوعة
وكانت تقارير صحفية أوردت مؤخرا أن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن تعد مجموعة من الحوافز الاقتصادية والتقنية والأمنية بهدف حمل إيران على وقف برنامج تخصيب اليورانيوم.
 
وفي هذا الإطار شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم في قمة حلف شمال الأطلسي في بوخارست على ضرورة مساعدة إيران للخروج من عزلتها بدلا من تهديدها.
 
وقال إنه لا يمكن أن يفكر أحد جديا بأن إيران ستجرؤ على مهاجمة الولايات المتحدة، مضيفا "بدلا من محاصرة إيران علينا أن نتصرف بذكاء ونفكر معا بطريقة تساعدها كي تصبح أكثر شفافية ونصبح قادرين على التكهن بتصرفاتها".
 
أجهزة طرد
وفي سياق متصل أعلنت مصادر دبلوماسية أمس أن إيران بدأت تركيب أجهزة طرد مركزي متقدمة في منشآتها الرئيسية لتخصيب اليورانيوم.
 
ونقلت تقارير صحفية عن دبلوماسيين لم تسمهم قالت إنهم مطلعون على معلومات استخباراتية بأن إيران أدخلت أكثر من 300 جهاز طرد مركزي في وحدتين منفصلتين بعضها نسخ محسنة وبعضها من النماذج السابقة, وذلك "بعد فترة توقف عدة شهور من أجل عملية التركيب في منشأة التخصيب الرئيسية". ووصفت المصادر عملية التشغيل بأنها تمهيدية.
 
يذكر أن تقريرا للمخابرات الأميركية صدر في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ذكر أن إيران ستكتسب قدرة كاملة لإنتاج رؤوس حربية ذرية ما بين عامي 2010 و2015 "بمجرد توسيع البرنامج تدريجيا فحسب والتمكن من إتقان التقنية".
المصدر : وكالات