سائق بن لادن ينتقد القضاء الأميركي ويقرر مقاطعة المحاكمة
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ

سائق بن لادن ينتقد القضاء الأميركي ويقرر مقاطعة المحاكمة

محامو حمدان يقولون إن حالته النفسية تدهورت بسبب احتجازه لفترة طويلة (الفرنسية-أرشيف)

قال
السائق السابق لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إنه فقد الأمل في القضاء الأميركي بعد أن قضى ست سنوات في معتقل غوانتانامو وإنه سيقاطع محاكمته.

وأبلغ سالم أحمد حمدان اليمني الجنسية، القاضي أنه لا يريد العودة للمحكمة إلى أن تتم محاكمته خارج نظام المحكمة الخاص بالمشتبه في صلتهم بالإرهاب، مشددا على أنه لا يريد سوى تنفيذ القانون والعدالة.

وحاول القاضي النقيب كيث اللريد إقناع حمدان بالعدول عن قراره من خلال تذكيره بأن فريق الدفاع حقق نصرا في المحكمة العليا بتعديل نظام المحكمة الأولي، وطلب من محامي الدفاع التشاور مع حمدان الذي كان قد أدلى ببيان يوم الاثنين الماضي أعلن فيه الموقف نفسه، لكنه عاد وتراجع عنه.

ويواجه سائق بن لادن عقوبة السجن مدى الحياة إذا أدين باتهامات بالتآمر وتقديم دعم مادي للإرهاب.

وقال حمدان مرارا إنه لم ينضم قط إلى تنظيم القاعدة، واعترف بأنه عمل سائقا لبن لادن في أفغانستان لأنه كان بحاجة إلى الراتب الذي كان يتقاضاه وقدره 200 دولار شهريا.

وقال محاموه إن حالته النفسية تدهورت بسبب احتجازه في زنزانة انفرادية في غوانتانامو منذ فترة طويلة وطلبوا من السلطات العسكرية الأميركية التدخل.

وكانت قضية حمدان السبب في صدور قرار عن المحكمة الأميركية العليا في يونيو/حزيران عام 2006 يعتبر المحاكم العسكرية الاستثنائية التي شكلها الرئيس الأميركي جورج بوش غير صالحة، مؤكدا أن بوش تجاوز صلاحياته.

انتقادات
وفي إطار القضية نفسها انتقد
مدع ثان في المحاكم العسكرية في غوانتانامو عملية اختيار المعتقلين لمواجهة محاكمات جرائم الحرب.

وقال المقدم ويليام بريت في إفادته إن مسؤولا في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أراد اختيار قضايا على أساس ما منها يحظى باهتمام أكبر في أوساط الرأي العام.

وقدم محامو حمدان هذه الإفادة في جلسة الاستماع الأولية أمس الثلاثاء، وذهبوا إلى أن تدخل مسؤول البنتاغون يجعل من المستحيل عقد محاكمات نزيهة في غوانتانامو.

وكان المدعي العام السابق للمحاكم العسكرية الاستثنائية في غوانتانامو العقيد موريس ديفيس قد ذكر أن مسؤولين كبارا في الإدارة الأميركية طلبوا منه تسريع المحاكمات لأسباب سياسية، حسبما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست".

ونقلت الصحيفة عن ديفيس الذي استقال العام الماضي من منصب مدع عام في البنتاغون لقضايا "الإرهاب" قوله إن غوردن إنغلاند نائب وزير الدفاع ومسؤولين آخرين في وزارة الدفاع أكدوا له أن إدانة سجناء مهمين قبل الاستحقاق الرئاسي في الولايات المتحدة هذه السنة ستكون خطوة لها "قيمة سياسية إستراتيجية".

المصدر : أسوشيتد برس