حكومة المنفى أعلنت حصيلة أكبر لقتلى اضطرابات التبت (الفرنسية-أرشيف)
 
حكم القضاء الصيني على ثلاثين شخصا بالسجن لمدد تتراوح بين ثلاثة أعوام ومدى الحياة بتهمة التورط في أعمال الشغب الدامية في لاسا الشهر الماضي، حسب مصادر رسمية. في الأثناء أعلنت حكومة التبت بالمنفى، مقتل أكثر من مائتين في هذه الاضطرابات.
 
وأوضحت وكالة أنباء الصين الجديدة أن محكمة في لاسا، عاصمة التبت، أصدرت هذه الأحكام. وهؤلاء المتهمون الثلاثون -بينهم ستة كهنة- هم أول من تصدر بحقهم أحكام منذ أعمال الشغب.
 
واتهمت الصين من سمتهم المشاغبين التبتيين بقتل 18 مدنيا وشرطيا وإحراق مكاتب حكومية أثناء أعمال العنف في لاسا.
 
من جانب آخر أعلنت حكومة التبت من منفاها بالهند مقتل 203 أشخاص على الأقل في أعمال الشغب في إقليم التبت التي "قمعتها" الصين منذ مارس/آذار، أي نحو خمسين شخصا أكثر من الحصيلة التي أعلنتها سابقا.
 
وبحسب بيان للحكومة في درامسالا شمال الهند حيث يقيم زعيم البوذيين التبتيين الروحي الدلاي لاما منذ 1959، أصيب ألف شخص بجروح واعتقل خمسة آلاف و175 شخصا منذ اندلاع حركة الاحتجاج في التبت في العاشر من مارس/آذار.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة التبتية في المنفى ثوبتن سامفل في مؤتمر صحفي "تم درس وقائع وأرقام زودتها مصادر مختلفة بدقة وعناية فائقتين".
 
وجمعت هذه الأرقام من ستة مصادر خصوصا موقع تشاينا ديجيتال تايمز الإلكتروني والمركز التبتي لحقوق الإنسان والديمقراطية ووسائل الإعلام الصينية وإذاعة لاسا وإذاعة فري أجيا.

المصدر : وكالات