الست الكبرى تلتقي بلندن مجددا وإيران لديها مقترحات
آخر تحديث: 2008/4/29 الساعة 05:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/29 الساعة 05:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/24 هـ

الست الكبرى تلتقي بلندن مجددا وإيران لديها مقترحات

جليلي (يسار) قال إن مباحثاته مع مسؤولي مجلس الأمن الروسي ناقشت "مقترحات جادة"  (الفرنسية)

يعقد وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا اجتماعا جديدا في لندن يوم الجمعة المقبل لمناقشة تطورات الملف النووي الإيراني.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن الوزير ديفد ميليباند سيرأس الاجتماع الذي يشارك فيه نظراؤه من فرنسا والصين والولايات المتحدة وروسيا وألمانيا.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر في مطلع مارس/آذار الماضي تشديد العقوبات على إيران لحملها على تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم وتوسيع تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وطبقا لما أعلنته بكين التي استضافت الجولة الأخيرة من اجتماعات ممثلي الدول الست, لم يتم التوصل إلى توافق بشأن جدول زمني لمفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي.

ووعدت تلك الدول بالعمل على إيجاد اقتراح مشترك يهدف إلى حمل طهران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات في إطار قرارات الأمم المتحدة.


مقترحات إيرانية
على صعيد آخر أعلن كبير مفاوضي البرنامج النووي الإيراني سعيد جليلي أن طهران قدمت "مقترحات جادة للمساعدة في حل الأزمة". وجاء إعلان جليلي عقب مباحثات في طهران مع فالنتين سوبوليف القائم بأعمال أمين مجلس الأمن القومي الروسي، دون تفاصيل عن المقترحات.

كما أبدى جليلي استعداد إيران لإجراء محادثات مع القوى العالمية, لكنه قال إن مثل هذه المحادثات "يجب أن تحترم مكانة الجمهورية الإسلامية بما في ذلك دورها كلاعب إقليمي". وذكر أيضا أن المقترحات تتناول قضايا سياسية وأمنية.

من جهته قال سوبوليف في مؤتمر صحفي مع جليلي إنه بحث المسألة النووية, إضافة إلى التعاون التقني والعسكري. ووصف أنشطة إيران بأنها "سلمية ولا تمثل تهديدا لأي بلد".

هاينونن يسعى لمزيد من الإيضاحات بشأن نووي إيران (رويترز-أرشيف)
زيارة هاينونن

وقد جاءت المحادثات الروسية الإيرانية بالتزامن مع وصول أولي هاينونن كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يزور طهران لمدة ثلاثة أيام لبحث الاتهامات الدولية بناء على معلومات استخباراتية تتهم إيران بإجراء دراسات حول كيفية إنتاج قنابل ذرية.

وكان هاينونن قد زار إيران الأسبوع الماضي, حيث أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران وافقت على خطوات لتوضيح معلومات المخابرات بحلول نهاية مايو/أيار.

من جهته قال علي أصغر سلطانية مندوب إيران لدى الوكالة الدولية إن طهران ستتعاون مع الوكالة, واصفا إياها بالمنظمة التقنية الوحيدة ذات الصلة. وأضاف "في حالة وجود أي استفسارات أو غموض سنقدم الردود بعيدا عن أي دعاية سياسية صاخبة".

يشار إلى أن هاينونن قدم في فبراير/شباط الماضي تقريرا ألمح فيه إلى وجود صلات في إيران بين مشاريع لمعالجة اليورانيوم واختبار متفجرات وتعديل رأس صاروخ ليصبح قادرا على حمل رأس نووي.

وطبقا لرويترز, فقد اعتمدت هذه المعلومات على مادة من جهاز كمبيوتر محمول لمنشق إيراني سلمه إلى واشنطن عام 2004، ومن دول غربية أخرى، وتحقيقات الوكالة الدولية نفسها.
المصدر : وكالات