روسيا هددت بتدخل عسكري في أبخازيا وأوستيا الجنوبية (رويترز-أرشيف)

أعلنت أبخازيا الاثنين استعدادها لتصبح محمية روسية مقابل حماية عسكرية وتعاون اقتصادي مع موسكو.
 
ونقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية عمن وصفته بوزير خارجية أبخازيا سيرغي شامبا قوله "نحن على استعداد لتوقيع اتفاق عسكري مع روسيا وعلى استعداد لاحترام مصالحها في المنطقة مقابل حماية عسكرية من روسيا وتعاون اقتصادي".
 
وأضاف تشامبا أن "أبخازيا على استعداد لتقديم كل ما يتفق مع المصالح الروسية لنشر قواعد عسكرية".
 
وتأتي هذه التصريحات بعد أن حذرت موسكو الجمعة من أنها مستعدة للتدخل عسكريا لحماية مواطنيها إذا اندلع نزاع بين إحدى الجمهوريتين الانفصاليتين أبخازيا أو أوسيتيا الجنوبية وجورجيا.
 
وفي رد فعل على ذلك اعتبرت جورجيا هذه التصريحات "تهديدا مباشرا بعدوان وانتهاكا للقانون الدولي".
 
وكانت روسيا قد أرسلت قوات عسكرية لإحلال السلام بأبخازيا عام 1994 بعد نزاع عسكري دام سنتين بين تبليسي والانفصاليين الأبخازيين، خلف مقتل آلاف الأشخاص وتشريد مئات الآلاف الآخرين.
 
وأعلنت أبخازيا استقلالها من جانب واحد في بداية التسعينيات ودافعت عنه بالسلاح ضد القوات الجورجية، وحتى الآن لم يعترف أي بلد باستقلالها حتى روسيا.
 
اعتراضات جورجيا
وفي سياق متصل قال رئيس مفاوضات انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية ستيفان هاوكر يوهانسن إن هذه الأخيرة قطعت "خطوة كبيرة إلى الأمام" في المحادثات متخطية اعتراضات من جانب جورجيا.
 
ونقلت رويترز عن النائب الأول لوزير الاقتصاد الجورجي قوله إن تبليسي "تطالب بتراجع الرئيس فلاديمير بوتين عن الأمر الذي أصدره لحكومته بتعزيز علاقات مباشرة مع أبخازيا وأوستيا الجنوبية لأن ذلك يتعارض مع قوانين منظمة التجارة العالمية".
 
يذكر أن الدول الغربية تشتبه في أن روسيا تحاول معاقبة جورجيا -وهي بلد صغير في القوقاز- بسبب سعيها للانضمام لحلف شمال الأطلسي، وهو جهد دعمته الولايات المتحدة أثناء قمة للحلف في بوخارست الشهر الجاري.


المصدر : وكالات