الجيش اتهم نمور التاميل بتدبير الانفجار (الفرنسية)
قتل 25 على الأقل وأصيب أكثر من أربعين آخرين بانفجار استهدف حافلة ركاب مكتظة بالركاب في إحدى ضواحي العاصمة السريلانكية كولومبو.

وبينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها, ألقى الجيش السريلانكي بالمسؤولية في الهجوم على متمردي جبهة نمور التاميل التي تقاتل من أجل إقامة دولة مستقلة في شمال وشرق الجزيرة.

وقال المتحدث باسم الجيش أودايا ناناياكارا "من المؤكد أن الهجوم من تنفيذ جبهة نمور التاميل التي انتابتها حالة من اليأس بعد الخسائر والهزائم التي منيت بها مؤخرا في ميدان القتال".

من جهة ثانية نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول من فريق خبراء إبطال المتفجرات أن القنبلة كانت مخبأة في طرد وتزن حوالي ثلاثة كيلوغرامات وهي مزودة بجهاز توقيت، وقد وضعت في وسط الحافلة التي كانت بمحطة الحافلات الخاصة بحي بيلياندالا.

وكانت حدة القتال قد تصاعدت مؤخرا بين القوات الحكومية ومتمردي نمور التاميل في شبه جزيرة جافنا بأقصى شمال البلاد, منذ أن انسحبت الحكومة رسميا في يناير/كانون الثاني من اتفاق وقف إطلاق النار الذي استمر ست سنوات.

ويمثل ذلك النزاع واحدا من أقدم النزاعات في القارة الآسيوية, حيث يقاتل التاميل منذ 1972 من أجل استقلال شمال وشمال شرق البلاد, وقد قتل بسببه ما بين ستين وسبعين ألف شخص خلال ثلاثة عقود, والآلاف منذ استئناف أعمال العنف في نهاية 2005.

المصدر : وكالات