واشنطن تصف محادثاتها النووية مع كوريا الشمالية بالمثمرة
آخر تحديث: 2008/4/26 الساعة 16:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/26 الساعة 16:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/21 هـ

واشنطن تصف محادثاتها النووية مع كوريا الشمالية بالمثمرة

تصريحات هيل تتعارض مع تصريحات للخارجية حول الموضوع (رويترز-أرشيف)

صرح مسؤول أميركي كبير بأن المحادثات التي أجرتها الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية هذا الأسبوع "مثمرة" بشأن إعلان الأخيرة الذي طال تأخيره حول برامجها النووية. وجاء ذلك بعيد تصريح لوزارة الخارجية الأميركية قالت فيه إن واشنطن لا تثق ببيونغ يانغ.

وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية وكبير المفاوضين الأميركيين في الملف النووي الكوري الشمالي كريستوفر هيل للصحفيين حول تلك المحادثات "أعتقد أنها كانت مطولة جدا، ولكني أعتقد أنها كانت مناقشات مثمرة".
 
وأضاف "لقد تناولت عددا من العناصر التي نحتاج لوضعها في مكانها إذا كان لنا أن ننجز هذا الإعلان" حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وأشار هيل بعد إلقاء محاضرة في جامعة براون بولاية رود إيلاند إلى إعلان للبرامج النووية أخفقت كوريا الشمالية في إصداره بحلول موعد نهائي في 31 ديسمبر/كانون الأول. وقال إن الدبلوماسي الأميركي سونج كيم عاد إلى الولايات المتحدة بعد "ثلاثة أيام من المناقشات المكثفة جدا في بيونغ يانغ".

وأوضح مساعد وزيرة الخارجية أنه كان من المتوقع أن تركز المباحثات على البلوتونيوم. وحجب هذا الإعلان إلى حد ما بسبب إحجام السلطات الكورية عن مناقشة أي تحويل للتكنولوجيا النووية لدول أخرى ولاسيما سوريا، بالإضافة إلى تحديد مصير سعيها المشتبه فيه لتخصيب اليورانيوم حسب قوله.

تناقض
وفي وقت سابق قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن الولايات المتحدة لا تثق بكوريا الشمالية، وذلك بعد يوم واحد من اتهام الإدارة الأميركية لسوريا بالسعي إلى امتلاك أسلحة نووية بمساعدة بيونغ يانغ.
 
وقال ماكورماك "نحن لم نصل بعد إلى مسألة الثقة، وما زلنا نعمل في دائرة التحقق" وذلك في إشارة إلى عبارة الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان "ثق ولكن تحقق" التي انتهجها سياسة في التعامل مع الاتحاد السوفياتي السابق خلال فترة الحرب الباردة.

وأوضح المتحدث أن "الثقة أمر يتراكم مع الزمن ويقوم على أساس الأداء والتقيد بالالتزامات، وهو أمر نود أن نراه"، وذلك ردا على سؤال حول إمكانية بناء الثقة في ظل اتهامات واشنطن لسوريا بالاستفادة من قدرات كوريا الشمالية في المجال النووي.

يذكر أن كبير المفاوضين الأميركيين في الملف النووي الكوري الشمالي صرح يوم الجمعة بأن دمشق وبيونغ يانغ لم تعودا تتعاونان في القطاع النووي، رغم اتهامات الإدارة الأميركية لدمشق ببناء مفاعل نووي سري بمساعدة كورية شمالية.

وقال هيل لصحفيين في حديث بثه التلفزيون الياباني إن التعاون النووي بين البلدين أصبح من الماضي. وأضاف أن "الولايات المتحدة ترى أن لا تعاون حاليا بين سوريا في هذا المجال" وكوريا الشمالية.
المصدر : وكالات

التعليقات