الصين أعلنت أنها ستلتقي في الأيام المقبلة ممثلا عن الدلاي لاما بطلب منه (الفرنسية)
رحب الزعيم الروحي للبوذيين التبتيين الدلاي لاما بإعلان الصين عقد لقاء مع ممثل عنه لإجراء محادثات حول الإقليم الذي شهد اضطرابات الشهر الماضي، حسب ما أفاد متحدث باسمه. يأتي ذلك تزامنا مع لقاء على أعلى مستوى بين القادة الصينيين والسلطة التنفيذية الأوروبية.
 
وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة أعلنت في وقت سابق اليوم أن الصين ستلتقي في الأيام المقبلة ممثلا عن الدلاي لاما بطلب منه.
 
ونقلت الوكالة عن مصدر رسمي لم تذكر هويته أنه "نظرا لطلبات الدلاي لاما المتكررة لاستئناف المفاوضات ستجري الدوائر المختصة في الحكومة المركزية اتصالات ومشاورات مع ممثل خاص له في الأيام المقبلة".
 
ولم تورد الوكالة تفاصيل حول طبيعة هذا اللقاء أو أسماء الذين سيشاركون فيه.
 
فتح المجال
في الأثناء دعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو في ختام لقاء مع رئيس الوزراء الصيني وين جياباو في بكين الصين إلى فتح المجال أمام دخول الصحفيين والسياح الأجانب بحرية إلى التبت.
 
جنتاو (يمين) مع باروسو (الفرنسية)
كما عبر باروسو الذي التقى أيضا الرئيس الصيني هو جينتاو عن أمله بتحقيق "تطورات إيجابية" في ملف التبت، مؤكدا معارضته لمقاطعة دورة الألعاب الأولمبية بكين 2008.
 
وقال باروسو في مؤتمر صحفي مع جياباو "قلت من قبل في أوروبا وأكرره في الصين إن الأولمبياد يجب أن يكون احتفالا لشباب العالم ويجب أن يكون ناجحا" وأضاف "ولهذا فإني أرفض المقاطعة".
 
وتأتي تصريحات باروسو تعزيزا لتصريح أدلى به مفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي بيتر ماندلسون الذي قال إن الدعوات إلى مقاطعة أولمبياد بكين والسلع الأوروبية لن تؤدي سوى إلى "تعميق الخلافات وخلق استياء واسع وجعل الحوار أشد صعوبة".
 
يذكر أن بكين تتهم باستمرار الدلاي لاما الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1989 بالوقوف خلف اضطرابات مارس/ آذار الماضي سعيا لنسف الألعاب الأولمبية التي تنظم هذه السنة في بكين.
 
وأعلنت الحكومة التبتية في المنفى بالهند سقوط أكثر من 150 قتيلا جراء ما أسمتها حملة القمع الصينية، فيما تنفي الصين هذه الحصيلة متهمة "مثيري الشغب" التبتيين بقتل 18 بين مدني وشرطي.

المصدر : وكالات