مسلحون من طالبان باكستان أثناء مهمة حراسة في وزيرستان (رويترز-أرشيف)

دعا زعيم طالبان باكستان بيت الله محسود أتباعه إلى وقف الهجمات على قوات الأمن في باكستان، بينما تعد الحكومة لاتفاق سلام مع هذه الحركة.

وتوعد محسود في منشورات وزعت في منطقة جنوب وزيرستان القريبة من الحدود الأفغانية من يخرق أوامره بوقف القتال بشنقه في مكان عام.

وقد وصف مسؤول حكومي في شمال غرب البلاد هذا الأمر بأنه إجراء لبناء الثقة وجزء من عملية السلام التي بدأت مع من وصفهم بالمتشددين المحليين.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن المفاوضات بين الحكومة وطالبان باكستان وصلت إلى مراحلها الأخيرة وإن اتفاق سلام بين الجانبين بات وشيكا، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق سيخلو من ذكر "المسلحين الأجانب" بعدما كان يرد باستمرار في الاتفاقات التي عقدتها الحكومات الباكستانية السابقة.

وأكد المتحدث الرئيسي لحركة طالبان باكستان المولوي عمر أنه تم تجاوز مراحل مهمة بعد أن قبل كل من الطرفين غالبية طلبات الطرف الآخر، معبرا عن أمله بصدور إعلان إيجابي خلال أيام.

وحسب مسؤول أمني باكستاني فإن الجانبين أقرا بموجب مشروع الاتفاق التخلي عن التقاتل وينسحب العسكريون من بعض المناطق فيما يحجم المسلحون عن مهاجمة الجيش.

ويأتي الإعلان عن هذا الاتفاق وسط قلق أميركي من أن يؤدي ذلك إلى الإضرار بما تسميه الحرب على الإرهاب وعلى العمليات التي تقوم بها في أفغانستان.

يشار إلى أن الحكومة الجديدة التي يقودها حزب الشعب الباكستاني بدأت مفاوضات في محاولة للخروج عن نهج سياسات الرئيس برويز مشرف الذي تراوحت إستراتيجياته بين العمل العسكري والترغيب.

المصدر : وكالات