كارتر يكذب رايس بشأن تحذيره من لقاء قادة حماس
آخر تحديث: 2008/4/25 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/25 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/20 هـ

كارتر يكذب رايس بشأن تحذيره من لقاء قادة حماس

جيمي كارتر التقى خالد مشعل في دمشق(الأوروبية-أرشيف)
كذب الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر تصريحات لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بشأن تحذيرات وجهتها وزارتها له من لقاء قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قبل جولته في الشرق الأوسط مؤخرا.
 
واتهم كارتر وزيرة الخارجية الأميركية بعدم قول الحقيقة، وجاء في بيان صادر عن مركز كارتر بأتلانتا أمس الأربعاء "الرئيس كارتر يكن عظيم الاحترام لرايس ويعتقد أنها شخصية صادقة، لكنها تستمر وربما دون قصد في إصدار تصريحات غير حقيقية".
 
ونفى البيان تلقي الرئيس الأميركي الأسبق أي طلب من وزارة الخارجية أو أي إدارة أخرى في الحكومة الأميركية لعدم القيام بزيارته للشرق الأوسط مؤخرا أو حتى اقترح عليه عدم الاجتماع مع الرئيس السوري بشار الأسد أو زعماء من حماس.
 
وأشار إلى أن كارتر حاول الاتصال برايس قبل القيام بجولته ورد نائب لرايس على مكالمته لأنها كانت في أوروبا، واصفا المحادثة -التي استمرت 15 دقيقة- باللطيفة للغاية، وموضحا أن نائب رايس لم يبد خلالها أيا من التعليقات السلبية أو التحذيرية المذكورة.
 
وكان كارتر وصف بالفعل أي قول بأنه تلقى تحذيرا بعدم لقاء قادة حماس بأنه "زائف تماما" وذلك في مقابلة مع الإذاعة العامة الوطنية.
 
تحذير رايس
كوندوليزا رايس أكدت أن كارتر تلقى تحذيرا من لقائه قادة حماس (رويترز-أرشيف)
ويأتي تعليق كارتر ردا على تصريحات لرايس ووزارتها، فقد قالت الوزيرة الأميركية في الكويت الثلاثاء الماضي إنها حذرت كارتر من التوجه للمنطقة ومن الاتصال بحماس خاصة.
 
وأضافت "الولايات المتحدة لن تتعامل مع حماس -التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو/ حزيران 2007- ويقينا أبلغنا الرئيس كارتر أن اجتماعه مع حماس لن يساعد الفلسطينيين".
 
أما الخارجية الأميركية فأشارت إلى أن ديفد وولش مساعد رايس وأكبر دبلوماسي أميركي للشرق الأوسط وجه التحذير قبل أن يبدأ كارتر جولته الأسبوع الماضي.
 
وقد أيد البيت الأبيض رايس في وجهة نظرها، مشيرا إلى أن الأحداث التي تلت اجتماع كارتر أظهرت شخصية حماس الحقيقية، وقالت المتحدثة باسمه دانا برينو أمس إن كارتر "مواطن عادي واتخذ قرارا بألا يلتزم بما طلبت منه وزارة الخارجية أن يفعل".
 
وتصنف الولايات المتحدة حماس -التي فازت بالانتخابات التشريعية عام 2006- على أنها "منظمة إرهابية".
 
ويحاول كارتر الذي اجتمع مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في دمشق في مطلع الأسبوع إقناع الحركة بالانضمام إلى محادثات السلام بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.
 
لكن رايس ومسؤولين أميركيين آخرين كبارا يشعرون بالقلق من أن اجتماع كارتر مع حماس قد يربك محادثات سلام تتوسط فيها واشنطن وتتحرك بالفعل بوتيرة بطيئة بين عباس وأولمرت.
المصدر : رويترز