دانا بيرينو تقول إن واشنطن تفضل مواصلة ملاحقة مقاتلي قبائل باكستان (رويترز-أرشيف)
أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من اتفاق سلام محتمل بين الحكومة الباكستانية وحركة طالبان التي ينشط عناصرها في المناطق القبلية (شمال غرب) القريبة من الحدود مع أفغانستان.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن بلادها قلقة بشأن الاتفاق الذي يجري التحضير له بين باكستان وطالبان، داعية إلى مواصلة العمليات الأمنية والعسكرية الجارية في المناطق القبلية لملاحقة أنصار تنظيمي طالبان والقاعدة هناك.

وكانت قد كررت إلى جانب الاتحاد الأوروبي أنهما لن يقبلا مفاوضات مع أعضاء في القاعدة ولا مع عناصر من طالبان يعبرون الحدود لمقاتلة قواتهما في أفغانستان.

وجاءت تصريحات المسؤولة الأميركية فيما تفيد مصادر رسمية بأن الحكومة الباكستانية الجديدة تعد مشروع اتفاق سلام مع عناصر طالبان، بينهم قريبون من تنظيم القاعدة ومسؤولون عن سلسلة هجمات.

ويأتي ذلك تتويجا للمفاوضات التي أطلقها الحكومة الباكستانية منذ تشكيلها في بداية أبريل/ نيسان الجاري مع بعض المقاتلين في المناطق المحاذية لأفغانستان، أملا في تمديد التهدئة النسبية التي تشهدها البلاد منذ الانتخابات التشريعية.

وقال مسؤول كبير في الأجهزة الأمنية الباكستانية إن هناك تقدما سريعا نحو اتفاق سلام مع حركة طالبان من خلال مفاوضات غير مباشرة. كما أكد المتحدث الرئيسي لحركة طالبان في باكستان المولوي عمر أن "ثمة مفاوضات مع الحكومة".

وأوضح المسؤول الأمني الباكستاني أنه بموجب مشروع الاتفاق، يتخلى الجانبان عن التقاتل وينسحب العسكريون من بعض المناطق فيما يحجم المقاتلون عن مهاجمة الجيش.

من جانبه أكد المولوي عمر أنه "تم تجاوز مراحل مهمة، لقد قبل كل من الطرفين غالبية طلبات الطرف الآخر، ونأمل القيام بإعلان إيجابي خلال أيام".

المصدر : الفرنسية