المعارك بين الجيش والمتمردين خلفت أكثر من 70 ألف قتيل منذ 1983 (رويترز-أرشيف)

قتل ما لا يقل عن 67 شخصا بينهم 15 جنديا في معارك ضارية وقعت على الجبهة الأمامية شمال البلاد بين الجيش السريلانكي ومتمردي حركة نمور تحرير تاميل إيلام (التاميل) في أكثر المواجهات دموية يبن الجانبين خلال هذا العام.

وأشار المتحدث باسم الجيش العميد أودايا ناناياكارا إلى أن القتال اندلع في شبه جزيرة جافنا عندما اجتاح المتمردون الخطوط الأمامية في منطقة مواهامالاي شمال المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون.

وأضاف ناناياكارا أن القوات الحكومية ردت على الهجوم بالأسلحة الخفيفة وقذائق الهاون ونيران المدفعية فصدت المتمردين واستولت على نحو 500 متر من الأراضي التي يسيطرون عليها. مشيرا إلى أنه إضافة إلى القتلى جرح نحو 74 جنديا نتيجة هذا القتال.

من جهته اتهم المتحدث باسم المتمردين راسيا إلنثيرايان قوات الجيش باشعال فتيل المعركة، وذلك أثناء محاولتهم الاقتراب من مواقع المتمردين، مضيفا أنه ليس لديه إحصائية دقيقة عن حجم الخسائر.

يشار إلى أنه نادرا ما يمكن التحقق بشكل مستقل من الأرقام التي تعلنها الحكومة والمتمردون بشأن القتلى والجرحى.

وكانت الحكومة السريلانكية قد تعهدت بالقضاء على المتمردين عسكريا, حيث تصاعدت المعارك بعد انتهاء الهدنة بين الجانبين.

وبعد طرد المتمردين من شرق سريلانكا تتركز المواجهات حول المناطق التي يسيطر عليها التاميل في الشمال, في حرب أهلية خلفت نحو 70 ألف قتيل منذ العام 1983.

المصدر : وكالات